عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل تخشى ضمّ الحرم الإبراهيمي لقائمة اليونيسكو للتراث العالمي


الضفة الغربية

إسرائيل تخشى ضمّ الحرم الإبراهيمي لقائمة اليونيسكو للتراث العالمي

لاتنفك اسرائيل عن بذل جهودها لرفض مشروع قرار فلسطيني سوف يطرح قريبًا للتصويت بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو، والذي يسعى إلى ضم الحرم الإبراهيمي إلى قائمة التراث العالمي.
وتسعى فلسطين جاهدة من جهتها إلى التعجيل في طرح وقبول هذا المشروع للحفاظ على هذا المعلم التاريخي من سياسة التهويد للبلدة القديمة وأغلب المعالم التاريخية الموجودة فيها.
وقد وجهت عدة شخصيات إسرائيلية رسمية وحزبية اتهامات حادة ضد منظمة اليونيسكو إذا ما تمت الموافقة على طرح وتقديم هذا المشروع، الذي سيصوت علىه ممثلو 21 دولة تتشكل منها اللجنة، في كراكوف في بولندا.
كما لا تتوانى إسرائيل عن إتهام منظمة اليونيسكو بانحيازها لفلسطين وخصوصا في أعقاب التصويت على قرار يعتبر القدس القديمة أرضًا محتلة، بأغلبية 22 دولة، مقابل 10 دول تتصدرها الولايات المتحدة الأمريكية، صوتت ضد القرار، ووسط امتناع 23 دولة عن التصويت.
وذكرت وسائل إعلام فلسطينية وقتها أن إسرائيل سعت وبكل قوة لمنع طرح مشروع القرار للتصويت، كما حاولت ممارسة ضغوط على بعض الدول للتصويت ضده، مشيرة إلى أن القرار سبقه 18 قرارًا تم التصويت لصالحها في “اليونسكو” ضد إسرائيل.
تتعلق هذه القرارات بعدم أحقية إسرائيل في الأماكن المقدسة بمدينة القدس، وتقر بأن هذه الأماكن تابعة للمسلمين.
وللتذكير, فإن دولة فلسطين فازت بعضوية منظمة اليونسكو بتاريخ 30 أكتوبر 2011، في عام 2012 حينها تم تسجيل بيت لحم في قائمة التراث العالمي، وعام 2014 سُجّلت بلدة بتير.
والحرم الإبراهيمي هو أقدم مساجد مدينة الخليل في فلسطين ومن أبرز معالمها، حيث يعتقد أتباع الديانات السماوية بأن جثمان النبي إبراهيم موجود فيه.
ويقع هذا الحرم جنوب شرق مدينة الخليل، ويحيط بالمسجد سور عظيم من كل جانب، وللمسجد مئذنتان الأولى من جهة الجنوب الشرقي والثانية من جهة الشمال الغربي وهما مربعتا الشكل.