عاجل

ترامب يستمر في مهاجمة وسائل الإعلام ويفسر حضوره القوي على تويتر

تقرأ الآن:

ترامب يستمر في مهاجمة وسائل الإعلام ويفسر حضوره القوي على تويتر

حجم النص Aa Aa

شن الرئيس الامريكي دونالد ترامب هجوما جديدا ضد وسائل الاعلام عبر نشره على تويتر شريط فيديو شديد الغرابة يظهر فيه وهو يطرح ارضا مصارعا محترفا تم استبدال وجهه بشعار شبكة “سي ان ان”.

والفيديو عمره عشر سنوات وتم اعداده خصيصا للترحيب بترامب في مناسبة خاصة بهواة المصارعة الحرة، ويأتي نشره بعد اسبوع من هجوم لاذع شنه على صحافيين في قناة “ام اس ان بي سي” واستدعى ردودا لاعضاء في الحزبين الجمهوري والديموقراطي.

ويظهر الفيديو ومدته 28 ثانية ترامب ببزة رسمية يطرح ارضا شخصا يرتدي بدوره بزة رسمية الى جانب حلبة مصارعة. ثم يقوم بضرب الرجل الذي تم تغطية وجهه بشعار “سي ان ان “ مرارا على الرأس.


ويواصل ترامب التهجم على الصحفيين ووسائل الإعلام الأمريكية متهما إياها بزرع الكراهية تجاهه.

وصعد ترامب من لهجته تجاه شبكة “سي إن إن” و“أن بي سي” خلال خطابه الموجه لقدامى الحرب بمركز كنيدى في واشنطن، قبل أيام من عطلة عيد الاستقلال، بعد نشر القناة لمقال يزعم أن أحد مساعديه يجري التحقيق معه من قبل الكونغرس.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال: “إن وسائل الإعلام المزيفة تحاول إسكاتنا، لكننا لن ندعها، لأن الشعب يعرف الحقيقة، وسائل الإعلام المزيفة حاولت منعنا من الوصول إلى البيت الأبيض، ولكن أنا رئيس، وهم ليسوا كذلك.”

“لقد فزنا وخسرنا، والحقيقة أن الصحافة دمرت نفسها، لأنها ذهبت بعيدا جدا، وبدلا من أن تكون لبقة وذكية، فهي استخدمت الفأس والعنف وشهد الناس ذلك منذ البداية، وسائل الإعلام غير شريفة ولن تمنعنا من تحقيق اهدافنا نيابة عن شعبنا الامريكي العظيم، لن يحدث هذا ابدا”

وفي سلسلة جديدة من التغريدات، دافع ترامب شخصيا عن استخدامه شبكات التواصل الاجتماعي. وكتب ترامب على موقع “تويتر”: “أسلوبي ليس رئاسيًّا بالفعل، وإنما هو أسلوب رئاسي متحضر وعصري”.

“وسائل الاعلام المغلوطة والمزورة، تبذل جهودا حثيثة لإقناع الجمهوريين والاخرين بأنه يجب ألا استخدم شبكات التواصل الاجتماعي، لكن تذكروا أنى فزت”.

“تذكروا انني فزت في انتخابات 2016 من خلال مقابلات وخطابات وشبكات التواصل الاجتماعي”.

المزيد من تغريدات دونالد ترامب:


“مجنون جو سكاربورو وسخيف كالصخرة ميكا، هم ليسوا سيئن، ولكن مواقفهم تفرضها عليهم إداراتهم ومدرائهم. سيء جدا!”.


“ أنا سعيد للغاية لرؤوية سي أن أن وهي تظهر أخيرا كوسيلة إعلام مغلوطة وتشبه القمامة، لقد حان الوقت.”