عاجل

توقيف محسن عمارة هل هي اختطاف أم تنفيذ للأوامر؟

لا تزال قضية اختطاف المحامي محسن عمارة ومثوله أمام محكمة بئر مراد رايس بالجزائر العاصمة الأحد، بعد توقيفه أمام منزله ببئر خادم بالعاصمة يوم الجمعة، من قبل الأجهزة الأمنية تسيل الكثير من الحبر حيث لم يسبق وأن شهد قطاع القضاء توقيفا لحد موظفيه بهذا الشكل، وهو ما جعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي يتحدثون عن عملية اختطاف على الطريقة

الهوليودية.

وحسب المعلومات التي تمّ تداولها فقد تمّ توقيف المعني بعد قيامه بمناوشات مع أحد المحامين بمحكمة الجنح ببئر مراد رايس بالعاصمة وبعد المحامي رفع شكوى ضد عمارة محسن، قام ممثل الحق العام لذات المحكمة بإرسال استدعاءات للمحامي لكن الأخير لم يمتثل لتلك الاستدعاءات.

وأشارت مصادر قضائية أنّ محسن عمارة رفض الامتثال رغم الاستدعاءات التي كانت تصل إليه، ما جعل النائب العام يصدر أمرا بالضبط والإحضار، مما جعل مصالح الأمن تتنقل بالزي المدني لمقر سكناه حيث قامت بتوقيفه.


منظمة المحامين في الجزائر نشرت بيانا نفت فيه أن يكون عمارة محسن يحمل صفة محامي على اعتبار أنه مشطوب من قائمة المحامين. أما المقربون من المحامي محسن عمارة فأكدوا أنه لم يتلق استدعاء من طرف أي جهة، وأنّ المعني لا يزال محاميا كما أنّ قرار شطبه تم إلغاؤه من طرف المحكمة العليا.

محسن عمارة أثار استفزاز أحد القضاة

مصادر أخرى أكدت أنّ توقيف المحامي المشطوب من ممارسة مهنة المحاماة، عمارة محسن زوال الجمعة من أمام منزله ببئر خادم من قبل أعوان فرقة البحث والتدخل للشرطة.

ويبدو أنّ تفاصيل القضية التي أدت إلى توقيفه تعود إلى يوم الخميس الماضي بمحكمة بئر مراد رايس، حيث كشفت مصادر قضائية أن المحامي عمارة دخل إلى قاعة المحكمة بقميص أبيض، وجلس في دكة المحامين، وشرع في الحديث، ما أثار استفزاز القاضية التي أمرته بالخروج من القاعة، لكنه رفض الانصياع، قبل أن تستعين بالقوة العمومية التي أخرجته عنوة، ومع

ذلك، عاد عمارة محسن إلى قاعة المحكمة، وأثار شجارا مع القاضية، وهنا أمرت القاضية بتوقيفه، لكنه استطاع أن يخرج من المحكمة ويعود إلى منزله. لكن القضية لم تتوقف عند هذا الحد، حيث أصدر قاضي التحقيق أمرا بتوقيفه، ولو استدعى الأمر استخدام القوة العمومية.

محسن عمارة عسكري سابق مطرود من الجيش

اعتبر نقيب محامي الجزائر العاصمة عبد المجيد سيليني أنّ محسن عمارة شخص متهور من خلال تصرفاته حيال أعضاء النقابة وأشخاص آخرين سجلوا شكواهم أمام نقابة العاصمة. وأشار سيليني إلى التصريحات الأخيرة التي أدلى بها عمارة عبر شاشة تلفزيون النهار حول قضية سوناطراك على خلفية الأخطاء والتجاوزات التي ارتكبها المحامي السابق عمارة محسن، مؤكدا

أنّ الأخير قام خلال الحوار الذي أجراه مع القناة بتسريب بعض أسرار التحقيق وتقديم أحكام مسبقة في القضية.


وتحدث سيليني عن ماضي المحامي السابق عمارة محسن، مشيرا إلى أنّ المعني كان في وقت سابق أحد المنتسبين للمؤسسة العسكرية، وأنه مثل أمام القضاء العسكري مرتين، قبل أن يتم طرده من الجيش ويلتحق بمهنة المحاماة. كما استعرض سيليني في نفس الوقت الأحكام الصادرة ضد المحامي السابق، الذي قال عنه إنه نزعت منه صفة المحامي وتم توقيفه مرتين بقرار

من مجلس منظمة المحاميين، بناء على ملفات تأديبية ومتابعات جزائية.

تقليص مدة الشطب

وعن حيثيات توقيف عمارة محسن، أكد نقيب محامي العاصمة أنّ المعني تقدم بطعن أمام المحكمة العليا التي قلصت مدة توقيفه من ثلاث سنوات إلى سنة واحدة، إلا أن المعني في تصريح سابق أكد أن قرار المحكمة العليا جاء لصالحه لكن المجلس لم يطبقه، فيما أشار عبد المجيد سيليني إلى رفض المحامي تسلم التبليغ، وهو ما يؤكد أنه مشطوب من قائمة المحامين ولا يمكنه

مزاولة مهامه لعدم اتباعه الإجراءات القانونية المعمول بها على مستوى النقابة.

كما أشار النقيب عبد المجيد سيليني إلى أنه توسط لعمارة محسن لدى النائب العام من خلال رسالة وجهها له يلتمس منه استعمال ما يخوله له القانون للإفراج المؤقت عنه كونه أب لتسع أطفال، مضيفا أن النقابة سجلت عدة شكاوى ضد عمارة محسن بالنصب على مواطنين من خلال اشرافه على قضايا ثم إرسال محام آخر للمرافعة بدلا منه، وأربع شكاوٍ ضد نفس الشخص

من طرف أعضاء من نفس النقابة بالسب والشتم.

زوجة المحامي: نجهل أسباب الاختطاف

كشفت السيدة دنيا زاد عمارة أنها لا تزال تجهل أسباب اختطاف زوجها محسن عمارة، وأن السلطات لم تقدم لهم أي وثيقة أو أمر فيما يتعلق بالقضية، مشيرة إلى إن هناك جهات تقف وراء كل هذه الإجراءات التي تمارس ضد زوجها، لكنها رفضت الإفصاح عن تلك الجهات والاكتفاء بالقول إن الجميع يعرفها.

ونفت زوجة محسن عمارة المعلومات التي تحدثت عن حدوث مناوشات بين زوجها والقاضية، مؤكدة أن الذي حدث هو مناوشات كلامية حدثت بينه وبين محام آخر ينتمي الى نقابة عبد المجيد سيليني مؤكدة أنّ زوجها حدثها عن الأمر وأنه من بين الأمور العادية التي تحدث بين أي محاميين في المحكمة.

وطالبت زوجة محسن عمارة بفتح تحقيق حول القضية لمعرفة الحقيقة، مؤكدة انها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها زوجها لمثل هذه الإجراءات، والتي كان آخرها سجنه لمدة 20 يوما.