عاجل

انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي..المحادثات إلى أين؟

مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي لا تزال تمر بكثير من المطبات، فاستفتاء أبريل الماضي،والمتعلق بإجراء تعديلات دستورية تهدف إلى منح الرئيس صلاحيات واسعة، أثارالعديد من الجدل داخل الاتحاد الأورب

تقرأ الآن:

انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي..المحادثات إلى أين؟

حجم النص Aa Aa

مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي لا تزال تمر بكثير من المطبات، فاستفتاء أبريل الماضي،والمتعلق بإجراء تعديلات دستورية تهدف إلى منح الرئيس صلاحيات واسعة، أثارالعديد من الجدل داخل الاتحاد الأوربي،حيث إن برلمان أوروبا سوف يقرر بشأن تعليق محتمل للمحادثات بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، كما تقول النائب البرلمانية،كاتي بيري نائب في البرلمان الأوروبي عن الحزب العمالي الهولندي “لو أن الحكومة التركية ستمضي الآن في إدخال الدستور الجديد حيز التنفيذ في تركيا حيث لافصل ما بين السلطات وهذا شأن يتعارض مع معايير كوبنهاجن للانضمام للاتحاد الأوروبي.وسيتعين حينها تعليق شكلي لمحادثات الانضمام ما بين تركيا والاتحاد الأوروبي”.
ويقضي التعديل الدستوري بتعزيز صلاحيات الرئيس، أما النواب البرلمانيون فينظرون إلى الإصلاح باعتباره انزياحا نحو السلطوية،لكن بالنسبة لهذه الأستاذة بجامعة بروكسل،فإن تركيا تظل شريكا محوريا للاتحاد الأوربي.
سيدا غوركن،الأستاذة بجامعة بروكسل:
“ ترغب دول الاتحاد في الحفاظ على قنوات الاتصال مع تركيا،فقنوات الاتصال مع تركيا لا تزال مفتوحة،بسبب وجود العديد من التحديات على المحك إلى جانب ذلك كله تظل تركيا شريكا مهما جدا للاتحاد الأوروبي في مجالات الاقتصاد و محاربة الإرهاب،أما اليوم فتوجد قضايا آنية تشكل تحديا حقا منها عصرنة الاتحاد الجمركي، فضلا عن مواجهة سياسة الهجرة ووصول اللاجئين إلى أوروبا،حيث تعتبر هذه القضايا ملفات مهمة جدا بالنسبة لدول الاتحاد”. أعضاء البرلمان الأوروبي نددوا في غير ما مرة بما وصفوه بسياسة القمع التي تنتهجها تركيا بعد الانقلاب الفاشل العام الماضي، ويعتبرون ما قامت به السلطات من حملات اعتقالات في صفوف المعارضين و الصحفيين و رجال القضاء اعتداء على سيادة القانون.