عاجل

عاجل

ما الذي يجب أن نعرفه عن مجموعة الـعشرين؟

تقرأ الآن:

ما الذي يجب أن نعرفه عن مجموعة الـعشرين؟

حجم النص Aa Aa

كانت الأزمة المالية و الاقتصادية العالمية التي اندلعت عام 2008 وراء إنشاء مجموعة الدول العشرين، التي ترمي لتقديم حلول مستدامة للأزمة و المساهمة في امتصاصها.
10 أمور يجب أن تعرفها عن المجموعة:

مجموعة الـ20: هل اسم يناسب المسمى؟

-1 حالياً هناك 19 دولة في مجموعة العشرين ، العضو الـ20 هو الاتحاد الأوروبي، الممثل في المفوضية الأوروبية والرئاسة الدورية للمجلس والبنك المركزى الاوروبى.

لكنها على الأقل هي الدول الأغنى في العالم؟

-2 هذا خطأ آخر، كل الأعضاء يمثلون 85 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، الأعضاء 19 لا يمثلون أكبر 19 اقتصاداً عالمياً في عام واحد. على سبيل المثال، إسبانيا، بلد في قمة الدول 20 ، إلا انه ليس عضواً في المجموعة.

من يقررمن يكون ضمن المجموعة أو خارجها؟
-3 مجموعة الـ20 لديها عشرون عضواً، لأنهم يؤمنون أن العدد ضخم كي يكون تمثيليا و قوياً، ولكن صغير بما يكفي لتمكين القرارات الواجب اتخاذه.

عدم وجود النفوذ القانوني لمجموعة العشرين خلفها؟

-4 ليس صحيحاً ، بما أنه كمنتدى ، فإن أيا من قرارات مجموعة العشرين ليست ملزمة قانونا. ومع ذلك، فإنها يمكن أن ترسي الأساس لاتفاقات ملزمة قانونا في أماكن أخرى وتعطي دفعة كبيرة لها.

مع الكثير من المال يجب أن يكون مقرهم باذخ نوعاً ما..

-5 مجموعة العشرين هي منتدى وليست منظمة، لذا ليس لديها مقراًعاماً أو أمانة عامة دائمة.

من يقوم بالأعمال بعد ذلك..

-6 يعين البلد الذي يتولى الرئاسة في سنة معينة،و أمانة مؤقتة لتنظيم الاجتماع وتخطيط مواضيع المناقشة.

هذا يبدو وكأنه صراع شاق ..

-7 حرفياً، وقبل انعقاد القمة، يجتمع مسؤولون رفيعو المستوى للعمل على ما سيتم مناقشته وأفضل طريقة لتأمين الاتفاق. وهي تعرف باسم “شيرباس” لأنها تجد أفضل وسيلة من خلال التضاريس الوعرة في وقت مبكر، قبل توجيه زعيمهم عند بدء القمة.

إذا كان الرئيس يتغير كل عام، لذا فالأرضية تتغير

-8 وفي محاولة لتحقيق بعض الاتساق، يعمل الرؤساء السابقون والحاليون والقادمون معا كجزء مما يعرف باسم “الترويكا”.

وقت المواجهة..

-9 قمة مجموعة الـ20 في هامبورغ سيكون فيها أول لقاء بين الرئيس الروسي فلادمير بوتين و الرئيس الامريكي دونالد ترامب، وجها لوجه.


ثمن الاحتجاج

-10 طمأنت أنجيلا ميركل العالم إلى أنه ينبغي توقع احتجاجات ضد مجموعة العشرين. وقد أعدت ألمانيا نفسها لذلك ، وفي واقع الأمر أنها أصدرت توجيهات رسمية بشأن الغطاء الذي توفره مختلف وثائق التأمين لمختلف مستويات الأضرار التي يسببها المتظاهرون.