عاجل

تقرأ الآن:

لا حل من القاهرة ومقاطعة الرباعي العربي لقطر متواصلة


مصر

لا حل من القاهرة ومقاطعة الرباعي العربي لقطر متواصلة

دون الانزلاق نحو تشديد حصارها على قطر، أعلنت السعودية ومصر والامارات والبحرين استمرار مقاطعتها للدوحة، معربة عن أسفها لرد الدوحة الذي وصف بالسلبي على ثلاثة عشر مطلبا من الدول الأربع لانهاء هذه المقاطعة.

ووصفت الأطراف الأربعة دور قطر في الأزمات الإقليمية بالتخريبي، الشيء الذي تنفيه الدوحة، وترى أنه لا يوجد سبب حقيقي للأزمة التي استندت منذ بدايتها على اتهامات ملفقة، داعية إلى حل عن طريق الحوار.

دعوة إلى حياد تركيا

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي عقب اجتماع مع نظرائه من الدول الثلاث، إن المقاطعة ستستمر، مشيرا الى احتمال اتخاذ اجراءات أخرى مستقبلا، إذا أصرت قطر على موقفها الرافض لمطالب الدول الأربع، مضيفا القول إنه سيتم اتخاذ مزيد من الخطوات في الوقت المناسب، ودعا تركيا الداعمة للموقف القطري إلى الحياد في هذه الأزمة.

لا تأثير من ترامب

وفي بيان ختامي للاجتماع وصف وزير الخارجية المصري سامح شكري الرد القطري بعدم الجدية في التعاطي مع إعادة النظر في سياسات وممارسات الدوحة.

واعتبر البيان ان المطالب المقدمة لقطر جاءت في إطار المبادئ التي وضعتها الدول الأربع لمكافحة الإرهاب، وتوفير الظروف الملائمة لحل الأزمات الإقليمية.

وأكد الوزراء أنهم اتفقوا على متابعة الموقف، وعقد اجتماعهم المقبل في المنامة.

وفي إشارة إلى مكالمة هاتفية دعا خلالها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره المصري عبد الفتاح السيسي إلى إيجاد حل للأزمة، قال وزير الخارجية المصري إن بيان اجتماع القاهرة لم يتأثر بمكالمة ترامب.

مزيد من العزلة

إلى ذلك اعتبر وزير الخارجية الإماراتي أنور “قرقاش”:


في تغريدة على موقع تويتر أن قطر ستواجه مزيدا من العزلة وإن الأزمة ستضر بموقعها وبسمعتها.

وكانت الدول الأربع قطعت علاقاتها بقطر في الخامس من حزيران/يونيو، وفرضت عليها عقوبات اقتصادية متهمة الدوحة بدعم مجموعات إرهابية، وآخذت عليها التقارب مع إيران. لكن الدوحة التي تضم اكبر قاعدة جوية اميركية في الشرق الاوسط، نفت مرارا الاتهامات بدعم الإرهاب.

وتقدمت الدول الأربع بمجموعة من المطالب لاعادة العلاقات مع قطر، بينها دعوة الامارة الغنية الى تخفيض العلاقات مع ايران واغلاق قناة الجزيرة. وقدمت قطر الاثنين ردها الرسمي على المطالب الى الكويت التي تتوسط بين أطراف الأزمة الدبلوماسية.

وكانت قطر اتهمت الدول الأربع بشن عدوان واضح، وقالت إن الاتهامات الموجهة إليها تهدف إلى خلق شعور عدائي ضد الدوحة في الغرب.

الأمم المتحدة على الخط

وفي جانب آخر وصل مدير الشؤون السياسية في الأمم المتحدة جيفري فيلتمان إلى الكويت، لاجراء محادثات حول الأزمة بين قطر وجيرانها الخليجيين.

وأرسل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وكيله فيلتمان الى الخليج بعد لقائه وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الأسبوع الماضي، وسوف يتوجه فيلتمان الى الدوحة لاحقا هذا الأسبوع.

ودعمت الأمم المتحدة جهود الكويت للتوسط لانهاء الأزمة وعرضت أيضا المساعدة في التوصل الى حل.

المزيد عن: