عاجل

تقرأ الآن:

واشنطن تلوح باستخدام القوة ضد كوريا الشمالية إذا دعت الضرورة


الولايات المتحدة الأمريكية

واشنطن تلوح باستخدام القوة ضد كوريا الشمالية إذا دعت الضرورة

خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الامن حول كوريا الشمالية، السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي أشارت إلى أن التجربة الصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ يوم الثلاثاء، تشكل تصعيدا عسكريا واضحا وصريحا، مضيفة أنه في الايام المقبلة ستعرض الولايات المتحدة قرارا على مجلس الأمن، لرفع مستوى الرد الدولي بما يتناسب مع تصعيد كوريا الشمالية الجديد.

لكن روسيا التي تمتلك حق الفيتو في مجلس الأمن، أفادت أنها تعارض فرض اي عقوبات دولية جديدة على كوريا الشمالية او توجيه ضربة عسكرية اليها.

هايلي حذرت من ان “الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام كل الوسائل المتوفرة لديها” بما فيها الخيار العسكري للدفاع عن نفسها، مؤكدة في الوقت نفسه ان بلادها “تفضل ان لا تضطر للذهاب في هذا الاتجاه”.

هايلي أضافت أنها بحثت مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب في إمكانية فرض عقوبات اميركية على الدول التي لم تقطع مبادلاتها التجارية مع كوريا الشمالية.

فيما سبق وذكر الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ-أون إن إطلاق الصاروخ البالستي في الرابع من تموز/يوليو، في العيد الوطني الأميركي “هدية للأميركيين الأوغاد”.

مجلس الامن تبنى في عام 2016 مجموعتين من العقوبات لزيادة الضغط على بيونغ يانغ، وتجميد الأموال المستخدمة في تمويل البرامج العسكرية التي تحظرها الامم المتحدة.




العقوبات أدت إلى انخفاض كبير لصادرات الفحم الكوري الشمالي وزيادة الرقابة على كافة الشحنات من وإلى كوريا الشمالية.

بلغ إجمال العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على كوريا الشمالية 6 مجموعات من العقوبات منذ تجربة بيونغ يانغ النووية الأولى في 2006.