عاجل

أجلت الشرطة الفرنسية في العاصمة باريس الجمعة أكثر من الفي مهاجر يقيمون في مخيم عشوائي بحي بورت دو لاشابيل شمال المدينة.
وتتزامن عملية الاجلاء هذه مع تقديم الحكومة لخطة جديدة للتعامل مع ملف المهاجرين.
العملية، بدأت بعد الساعة الرابعة صباحا بتوقيت غرينيتش، حيث تم نقل المهاجرين على متن 60 حافلة إلى موقعين أخرين في منطقة باريس، كما تم نقل البعض منهم إلى قاعات رياضية تابعة لمدارس أصبحت متاحة خلال العطلة.
وكان المهاجرون في هذا المخيم العشوائي يعيشون في وضع صعب حول مركز إغاثة أقيم في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في المنطقة.
عملية الاجلاء قامت بها مديرية الشرطة ومديرية منطقة إيل-دو-فرانس والمكتب الفرنسي للهجرة والدمج، ومدينة باريس وأشرفت عليها جمعيتي “فرانس تير دازيل” و“ايمايوس.”
وقالت مديرية الشرطة وسلطات ايل-دو-فرانس في بيان مشترك: “إنه سيعرض على المهاجرين حل إقامة مؤقت”. وفي نفس الوقت شدد البيان ذاته على أن المخيمات غير الشرعية تشكل خطرا على مهمة الأمن وصحة سكان المخيم والمواطنين.
عملية الاخلاء هذه تعد الرابعة والثلاثين في باريس منذ العام 2015، حيث أصبحت باريس نقطة تجمع للمهاجرين بعد إغلاق “الادغال” في كاليه في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، المخيم العشوائي الذي كان يعيش فيه آلاف المهاجرين الآلاف على أمل تسلق شاحنات أو قطارات للدخول إلى بريطانيا.
ومن المقرر أن يعرض وزير الداخلية الفرنسي بعد بضعة أيام أمام الحكومة الإجراءات المتعلقة باللجوء وبوقف الهجرة غير الشرعية.