عاجل

تقرأ الآن:

اليونيسكو تدرج الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بالخليل في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر

عاجل

إسرائيل

اليونيسكو تدرج الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة بالخليل في قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر

لجنة التراث العالمية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو“، صوتت اليوم الجمعة، على قرارها التاريخي الثاني باعتبار الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة في مدينة الخليل موقعًا تراثيًا وتاريخيًا فلسطينيًا، الأمر الذي حاربته إسرائيل بكل ما تملك من وسائل.

وشكلت هذه الهزيمة الثانية لإسرائيل خلال أسبوع، بعد التصويت على قرار بشأن القدس، إذ وصفت السلطات الإسرائيلية هذين القرارين بـ “المعاداة للسامية”.

وجاء هذا القرار تلبية لمطالبة الفلسطينيين، على هامش أعمال الدورة الـ41 للجنة التراث العالمي في “اليونسكو” التي تعقد في مدينة كراكوف البولندية، بين يومي 2 -12 يوليو/تموز.

وزارة الخارجية الفلسطينية رحبت بالقرار واعتبرته “نجاحا لمعركة دبلوماسية خاضتها فلسطين على الجبهات كافة في مواجهة الضغوطات الإسرائيلية والأمريكية.”

أما إسرائيل التي جندت دبلوماسييها ودبلوماسيين من دول أخرى، على رأسهم سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هالي، لمنع هذا القرار،

وزارة الخارجية الإسرائيلية وصفت القرار بوصمة عار أخلاقية.

وزير التربية والتعليم الإسرائيلي زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت قال: “التصويت في اليونسكو مخجل ، والروابط اليهودية للخليل أقوى من كل تصويت”.




كما ذكر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان: “لا نهاية للتصويت. الفلسطينيون مستمرون في حملة التحريض من خلال اتصالاتهم في اليونسكو”.

القرار الذي كان يحتاج إلى ثلثي أصوات الأعضاء في لجنة التراث، المكونة من 21 دولة، بينها 4 دول عربية.

حصل على 12 صوتا فيما عارضه 3 وامتنع عن التصويت 6 أعضاء.




(اليونسكو ترفض الاعتراف بسيادة إسرائيل ووجود اليهود في المدينة القديمة)

ويؤكد القرار بشأن القدس، الذي صوّت عليه المجلس التنفيذي لليونسكو، في 26 أكتوبر/تشرين أول 2016، على أن “المدينة محتلة”، ويدعو إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، إلى “وقف أعمالها في المدينة”.