عاجل

عاجل

إيفانكا ترامب تثير جدلاً بسبب أخذها مقعد أبيها

تقرأ الآن:

إيفانكا ترامب تثير جدلاً بسبب أخذها مقعد أبيها

حجم النص Aa Aa

أثار حضور ابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب اجتماعاً لقادة الدول العشرين نيابة عن والدها الكثير من الجدل في الوسط الاعلامي و السياسي الأمريكي ، خاصة و انها لا تشغل منصب مستشارة لوالدها، وجلوسها إلى جانب قادة الدول طرح العديد من التساؤلات حول تدخل عائلة ترامب في الشؤون الديبلوماسية للولايات المتحدة.

وكان دونالد ترامب قد اختفى صباح السبت خلال جلسة العمل حول افريقيا والهجرة. وكتبت سفتلانا لوكاش مساعدة بوتين تغريدة قالت فيها أن “ايفانكا ترامب ترافق الرئيس ترامب” في الاجتماع، قبل أن تغرد بعد عشرين دقيقة قائلة “لقد حلت مكانه على طاولة اجتماع مجموعة العشرين عندما توجه لعقد لقاءات ثنائية“، بعد أن كانت تجلس في مؤخرة الغرفة.

واثار الأمر عاصفة إذ انتقدت المؤرخة آن ابلبوم التي قالت انها “غير منتخبة وغير مؤهلة ونيويوركية لا عمل لها سوى الظهور في المجتمع” أصبحت “أفضل من يمثل المصالح القومية الأميركية”.


إيفاكا ترامب صاحبة 35 عاماً، جلست حول الطاولة مع شي جين بينغ،و فلاديمير بوتين،و رجب طيب أردوغان،و أنجيلا ميركل وتيريزا ماي. وقال مسؤول كان يراقب الجلسة لوكالة انباء بلومبرغ أنها أخذت مكان والدها فى مناسبتين على الاقل يوم السبت ولكنها لم تتحدث.

وقال متحدث باسم الابنة الاولى لبلومبرغ أنها كانت تجلس فى الجزء الخلفي من الغرفة ثم انضمت لفترة وجيزة الى الجدول الرئيسى عندما خرج الرئيس. وتحدث جيم يونغ كيم، رئيس البنك الدولي، في الاجتماع الذي تناول مسألة الهجرة الأفريقية والصحة ،- القضايا ذات الصلة بصندوق كانت أعلنته ايفانكا ترامب والبنك الدولي للتو.

وتعمل السيدة ترامب كمستشارة غير مدفوعة الأجر لصلح أبيها في البيت الأبيض، ودرست ملفات مثل الإجازة العائلية المدفوعة الأجر وتمكين المرأة اقتصادياً، ولكن إدانة دورها القيادي على المسرح العالمي كانت سريعة. وقال ماكسين ووترز، عضو الكونغرس الديموقراطي من كاليفورنيا، في قناة “ام اس ان بي سي” الاخبارية الاميركية “انها لا معنى لها. هنا لديك رئيس الولايات المتحدة في مجموعة الـ 20، الذي يمثلنا كزعيم للعالم الحر، و لذلك سوف يلعب السياسة و يعطي ابنته فرصة كي تظهر في الشمس، و أن ينظر إليها على وجه التحديد، في اجتماع مهم لا تعرف شيئا عنه.

وأضاف “أنها لا تستطيع أن تتعامل بأي حال مع الاعضاء الذين يمثلون تلك الدول. إنها لا تعرف شيئاً عن هذه القضايا “.

وقال مراسل “واشنطن بوست” إن وزراء دول المجموعة ومسؤوليها يجلسون مكان زعيم البلاد في حال تعذر عليه أن يحضر، وهو ما لم يحصل في حالة ترامب.

من جهتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، المضيفة لمجموعة العشرين، وبالكاد حليف وثيق لترامب، داولت خفض الجدل. وقالت فى مؤتمر صحفى “أن الوفود نفسها تقرر من يتولى مقعد الرئيس، إذا لم يكن حاضراً في الاجتماع “. “كانت إيفانكا ترامب جزءا لا يتجزأ من الوفد الأمريكي، وهذا أمر تفعله وفود أخرى أيضاً. ومن المعروف جيداً أنها تعمل في البيت الأبيض وتشارك أيضا في مبادرات معينة “.