عاجل

تجنبت طائرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجواء دولة بولندا ودول البلطيق عندما طار إلى قمة مجموعة الـ 20 في هامبورغ الألمانية، وقامت طائرة بوتين بإجراء تغيير في مسارها بحوالي 500 كلم حتى لا تطير في المسار الاقصر الذي يمر عبر بيلاروسيا ثم بولندا وذلك لتجنب الطيران فوق بولندا الدولة التي كانت تابعة للاتحاد السوفياتي وأصبحت عضواً في حلف الناتو والاتحاد الأوروبي.

وبدلاً من المسار المعتاد، عبرت الطائرة بحر البلطيق ثم فلندا والسويد وهما بلدان حياديان وبعدها الدنمارك وألمانيا، وهما ضمن بلدان الحلف الأطلسي.

الناطق باسم الكريملن ديمتري بيسكوف، رفض التعليق على الأمر، وقال فقط أن أمن الرئيس خلال السفر مهم للغاية.

من جهته التلفزيون الروسي أظهر بوتين وهو يخرج من طائرة خلال وصوله إلى هامبورغ بنفس التسجيل الذي كان مقرراً للرحلة، ليلتقي بعدها بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب كما كان مقرراً الجمعة.

وهي المرة الأولى التي يقوم فيها بوتين بهذا التغيير في الرحلة التي استغرقت أطول من العادة، رغم انه كان عادة ما يحلق فوق أجواء الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي.

يذكر أن موسكو كانت قد أعلنت أن طائرة مقاتلة من طراز “أف -16” اقتربت من طائرة تحمل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بينما كانت تحلق فوق بحر البلطيق في 21 حزيران / يونيو، لكن طائرة روسية من طراز “سوكوي -27” المرافقة لها اتخذت موقفا بينهما وأشهرت أسلحتها، ما أجبر طائرة الناتو على التراجع.