عاجل

قضى الحاخام شلومو هيلبرانز زعيم طائفة “لف تاهور” اليهودية المتشددة، والمعروفة باسم “طالبان اليهودية” غرقاً ليلة السبت في نهر بالمكسيك.

وفقا لوسائل الاعلام المكسيكية، ذهب الحاخام مع أتباعه إلى ولاية تشياباس في المكسيك للقيام ببعض الطقوس الدينية التي تمارس في هذا الوقت من العام. الطقوس تقتضي نزول المتعبدين إلى النهر، إلا أن التيار القوي جرف الحاخام بعيدا، ما دفع عائلته لابلاغ خدمات الإنقاذ، التي عثرت على جثته في وقت لاحق.

ماهي طائفة “لف تاهور“؟

تعرف الجماعة باسم طالبان اليهودية، وهي طائفة تضم حوالي 250 شخصا. وحسب تعاليم الجماعة، يجب على الإناث ارتداء أثوابا سوداء تشبه البرقع الإسلامي.

واعتبرت محكمة اسرائيلية هذه الطائفة خطيرة قبل بضعة أشهر بعد الاستماع إلى شهادات تفيد بوقوع عمليات اعتداءات واسعة على الاطفال وزواج الفتيات القاصرات داخل الطائفة.

كما صدرت العديد من الدعاوى بحظر هذه الجماعة لاعتبار ما تمارسه من تعاليم دينية في حق الأطفال أمرا خطيرا، يضر بشكل مباشر على حالة الطفل النفسية والجسدية.


وتحدث أقارب اعضاء في الطائفة قبل بضعة سنوات عن وسائل شديدة عنيفة يستخدمها الحاخام شلومو هيلبرانز وأتباعه، بما في ذلك الايذاء والاعتداء على القصر واستخدام العقاقير النفسية واختطاف الاطفال من أسرهم والتزويج القسري للفتيات القاصرات إلى رجل كبار في السن.