عاجل

عاجل

هل سمعت يوما بشاطىء للفاشية؟

تقرأ الآن:

هل سمعت يوما بشاطىء للفاشية؟

حجم النص Aa Aa

قالت السلطات المحلية ان على المسؤولين في شاطىء تشيوغيو شمال ايطاليا ان يزيلوا ملصقات فاشية، وقد أصدر كارلو بوفي الاثنين امرا بوجوب ازالة كل العبارات واليافطات واللوحات المعقلة التي تتحدث عن الفاشية. الخطوة جاءت بعد ان تحدثت تقارير عن وجود صور متعاطفة مع الفاشية وزعيمها بينيتو موسوليني في شاطىء تشيوغيا بلايا بونتا في البندقية بمقاطعة فينيتو شمال البلاد.
وأنت تسير في الشاطىء بين رماله وبين اشجاره وعند حماماته تجد الواحا معلقة حملت “إبادة غير المرغوب بها“، “حمامات له ولها، لمثليي الجنس“، “العدالة مصدرها برميل البارود والسلاح” “غرف الغاز”.

في العام 1952 كان الدفاع عن الفاشية جرما وفق قانون “سكيلبا“، وبعدها في العام 1993 ضم قانون “مانتشينو” الشعارات والاشارات والأعمال الى الأيديولجية الفاشية واصبحت جرما.

وفي هذه الايام يعمل البرلمان الايطالي شيئا فشيئا على قانون جديد يجرم الفاشية والدعاية للفاشية-النازية”.
يستقبلك شاطىء “بونتا كانّا” بشعارات نسور الفاشية ونقوش كتب عليها “منطقة فاشية غير ديمقراطية، غير مبالية“، “منطقة مليئة بوجود الحسناوات والمثيرات” لتصل الى يافطة أخيرة تقف مصدوما من هول ما ترمز إليه، كتب عليها “ممنوع الدخول -غرف الغاز”.