عاجل

وفقا لتقرير جديد لشركة أبحاث متطلبات الأسواق العالمية المعروفة باسم” مينتل“، انخفضت مبيعات البوظة في العالم من 15.6 مليار لتر في عام 2015 إلى 13 مليار في عام 2016.

وبالرغم من الارتفاع الملحوظ في التعداد العالمي لسكان العالم، إلى أن مبيعات البوظة في العالم انخفضت بنسبة 2.6 مليار لتر أي 16.7%.

وأثبتت الدراسة إعراض العديد من الأشخاص عن تناول المنتجات الغنية بالسكر بشكل عام وذلك بعد تعرفهم على أضرار السكر الجسيمة على جسم الإنسان.

ما السر وراء إعراض الناس عن البوظة؟

الوعي الاستهلاكي

انتشرت الإعلانات والأفكار الدعائية التي تحث الناس على الترشيد في استهلاك السكر. كما أعرض العديد من الأشخاص عن استهلاك المنتجات الألبانية المصنوعة من الألبان الصناعية وأقبلوا على الألبان المصنوعة من حليب اللوز على سبيل المثال.

استبدال البوظة بلبن الزبادي

استنادا على تقرير “مينتيل” أصبح لبن الزبادي أكثر انتشارا بين “محبي البوظة” سابقا كوسيلة لاستبدال مذاقها المميز.

أغنياء العالم هم الأكثر اقبالا على البوظة

لاتزال الأغلبية العظمى من أغنياء العالم تقبل بشكل كبير على تناول البوظة باهظة الثمن ويرجع ذلك لضمان استخدام مواد طبيعية غير ضارة لجسم الإنسان، مثل الفواكه الطبيعية والألبان خالية الدسم.

انخفاض معدل مبيعات البوظة في أوروبا

في العام 2015، انخفض معدل مبيعات البوظة في فرنسا بنسبة كبيرة تصل إلى 47%، وفي العام 2016، استعادت البوظة مكانتها بين حلوى المستخدمة خصيصا في شهر الصيف لتنخفض النسبة إلى 43%.

أما في المانيا، انخفضت نسبة المبيعات من 57% إلى 52% لهذا العام.

إسبانيا انخفضت النسبة من 55 إلى 50%، وفي بولندا انخفضت من 71% إلى 65%.

وتظهر الصورة إقبال الأوروبيين على تناول البوظة المصنوعة من المواد الطبيعية غير المضرة بالصحة، مثل الشاي الأخضر والزعفران: