عاجل

تقرأ الآن:

ناشطان غربيان بحركة "إحتلوا وول ستريت" يقتلان في معارك ضد داعش بالرقة


سوريا

ناشطان غربيان بحركة "إحتلوا وول ستريت" يقتلان في معارك ضد داعش بالرقة

أمريكي ناشط في حركة احتلوا وول ستريت وبريطاني شاب من بلدة بيركن هيد غرب البلاد مقابل ليفربول، يقتلان في سوريا خلال معارك الرقة ضد داعش، حيث شاركا في القتال ضمن صفوف الميليشيات الكردية (بي واي جي).

البريطاني لوك روتر ذهب إلى سوريا سرا في نيسان/أبريل عام 2017، مدعيا أنه انضم إلى الفيلق الأجنبي الفرنسي.

قتل خلال دورية انفجرت بها لغم بعد أن تعرضت إلى نيران كثيفة.

أكمل روتر دورة التدريب العسكري الإلزامية التي تستمر لمدة شهر في وحدات حماية الشعب الكردي، والتي يتعلم فيها المجندون الجدد الكردية والأسلحة وتكتيكات المعركة. وتم تعيينه في قسم مشاة يتألف من مزيج من المقاتلين الأكراد والدوليين. هناك أعطي له اسم دي سوير زينار، وأرسل إلى المعارك.

ميليشيات “واي بي جي” الكردية أصدرت بيانا ذكرت فيه: “مع نهاية التدريبات في الأكاديمية، طرح عليه السؤال الذي يطرح على كل متطوع: “هل أنت على استعداد للقتال؟” فأجاب بالتأكيد “نعم” وأضاف أنه يريد محاربة المنظمة الفاشية داعش”




(البريطاني لوك روتر والأمريكي روبرت غرودت يقتلان خلال محاربتهم داعش)

الأمريكي روبرت غرودت، الذي قتل خلال كمين أيضا، أصبح مشهورا خلال احتجاجات حركة احتلوا وول ستريت، وخاصة من خلال قصة الحب عن لقائه بزوجته “كيلي ديدريك“، في مظاهرات عام 2011 ضد سلطة الشركات وعدم المساواة.




. إليزابيث كلارك، وهي من الأقارب، كتبت على الفيسبوك أن غرودت “توفي بشكل غير متوقع في سوريا”.

“لقد ذهب لمساعدة المضطهدين، ما شكل شغفه مدى الحياة“، وكتبت. “سوف أتذكر دائما روب لالتزامه بمثله. هو و كايلي (زوجة غرودت) علماني كيف أضحي بنفسي من أجل الآخر عند الاحتجاج خلال أيام احتلال وول ستريت.