عاجل

شاهد: سعودي يعرض ربع مليون دولار لشراء هاتف "الانقلاب التركي"

تقرأ الآن:

شاهد: سعودي يعرض ربع مليون دولار لشراء هاتف "الانقلاب التركي"

حجم النص Aa Aa

في الذكرى الأولى للانقلاب العسكري الذي شهدته تركيا، قالت مذيعة الأخبار التركية “هاندي فرات“، التي اتصلت بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليلة حدوث الانقلاب العسكري في 16 يوليو/ حزيران 2016 أنها تلقت عرضًا من رجل أعمال سعودي لشراء هاتفها والذي قامت من خلاله بالتحدث مع الرئيس أروغان خلال الأحداث التي شهدتها تركيا مؤخرا.
واكدت هاندي فرات الصحفية بقناة سي أن أن تركيا في تصريح ليورونيوز:

“عندما جلست أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بي يوم 16 يوليو/ حزيران، وجدت أعدادا هائلة من الرسائل الموجهة لي عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تلقيت رسائل تهنئة، من جميع أنحاء العالم، الدول العربية، واليونان، وأوروبا، ولكن كانت هناك الكثير منها من العالم العربي. تمت تسمية هذا الهاتف في الرسائل التي وصلت من العالم العربي بـ “هاتف الحرية”.

وأوضحت هاندي فرات في حديثها ليورونيوز أنها تلقت عدة عروض مغرية بقولها:

“أغلب الرسائل حملت تهاني على الشجاعة، كما وجهت لي عدة عروض من رجال أعمال وصحفيين لشراء الهاتف، فقد عرض عليا رجل أعمال سعودي 250 ألف دولار. هذا المبلغ ارتفع تدريجيا في عروض أخرى وفي
نهاية المطاف، اتصل بي رجال أعمال اتراك وطلبوا مني عدم بيع هذا الهاتف للآخرين، وأنهم يريدون شرائه، طلبوا مني مناقشة الموضوع، ولكن أجبت و” لا أريد أن أبيع هذا الهاتف، بل لا يجب بيعه، لأنه ليست له كل هذه القيمة المادية الكبيرة ولكن قيمة هذا الهاتف رمزية ويعنى الكثير للملايين.

ورجل الأعمال السعودي الذي قدم عرض 250 ألف دولار يدعى “أبو راكان” وقال عبر حسابه على موقع “تويتر“، إنه يعرض على المذيعة شراء الهاتف الذي وصفه بـ“هاتف الحرية” مقابل مليون ريال سعودي؛ حيث لاقى عرض “أبو راكان” تفاعلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال إنه تواصل مع القناة التي بثت الخطاب عبر الهاتف فعلاً، لكن حسابه على تويتر لا يحظى بمتابعين كثر كما أنه غير موثق، وبالتالي لا يمكن الجزم بأن إعلانه صادق أم لا.