عاجل

أصيب خمسة أشخاص، بينهم حالة حرجة، إثر إلقاء سائق دراجة نارية مادة حمضية في شمال شرق لندن.

طبقا لأقوال شهود العيان، أن رجلين ألقا بمادة حمضية حارقة للجلد على عدد من راكبي الدراجات النارية قبل سرقة دراجاتهم.

وفي أقل من تسعين دقيقة، وقعت أربعة هجمات أخرى في مناطق أخرى في شمال شرق لندن، بما في ذلك إزلنغتون وشورديتش.

وألقت الشرطة القبض على صبي في ال16 من العمر للاشتباه في تورطه في عمليتي السطو والاضرار البدني بسائقي الدراجات.

وكانت أجهزة الشرطة بالعاصمة البريطانية لندن قد أعلنت سابقا حالة الاستنفار من الدرجة “ج” لمواجهة تنامي ظاهرة استهداف المدنيين في أماكن التجمعات الجماهيرية بالمواد الحمضية الحارقة “الأسيد”.

ومن أشهر ضحايا هذه الهجمات، المدعو جميل مختار الذي أصيب وابنة عمه ريشام خانفي في ال21 من يونيو الماضي، أثناء انتظارهما بسيارتهما عند إحدى إشارات المرور، فشوه وجهيهما وبعض جسميهما حرقا، وأدخل جميل ريشام البالغ 37 بغيبوبة، لم يفق منها إلا في اليوم التالي.