عاجل

تقرأ الآن:

فنزويلا: ظهور سريع للطيار الذي قصف مبان حكومية


فنزويلا

فنزويلا: ظهور سريع للطيار الذي قصف مبان حكومية

الشرطي الطيار الذي قصف مبان حكومية في فنزويليا أواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، والمتهم بتدبير انقلاب، شارك في تجمع للمعارضة مساء الخميس شرق العاصمة كاراكاس لتكريم القتلى الذين سقطوا خلال أكثر من ثلاثة أشهر من المظاهرات العنيفة.

إنه الطيار اوسكار بيريز وعمره 36 عاماً، وفي هذا الظهور الأول العلني له، ادلى بتصريح مقتضب قبل ان يغادر بسرعة على متن دراجة نارية.

وقال في هذا التصريح “آن الأوان لسقوط حكومة المخدرات (…) إنها ساعة الصفر”. ثم صرخ بالمحتشدين “ماذا تريد فنزويلا؟” فردوا عليه “الحرية”.

كما حث بيريز الفنزويليين على المشاركة في تصويت رمزي تنظمه المعارضة يوم الأحد، تعبيراً عن رفضهم مشروع الرئيس نيكولاس مادورو لتعديل الدستور.

لمحة سريعة

في 27 حزيران/يونيو الماضي حلق بيريز مع أشخاص آخرين، فوق كراكاس بمروحية للشرطة وأسقط أربع قنابل على المحكمة العليا قبل إطلاق النار على وزارة الداخلية. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

اسم الطيار وارد على قائمة المطلوبين لدى السلطات الفنزويلية التي قالت إنها أصدرت مذكرة توقيف عبر الانتربول بعد اتهامه بتنفيذ اعتداء إرهابي.

قبل مظاهرة الخميس، ظهر الشرطي في شريطي فيديو يدعو فيهما للانتفاضة ضد مادورو وحث رفاقه المعارضين على الصمود.

المعارضة الفنزويلية نأت بنفسها عن تصرفات بيريز ويشكك الكثيرون في صفوفها في احتمال ان يكون واجهة تستخدمها الحكومة لتبرير قمعها لهم.

ويرى آخرون في هذه القضية دليلاً لانشقاقات في صفوف قوات الامن والمؤسسات الحكومية في الوقت الذي تشهد فيه البلاد أزمة اقتصادية ومظاهرات عنيفة ضد الرئيس مادورو مستمرة منذ أكثر من ثلاثة أشهر وأدت لمقتل مئة شخص تقريباً.