عاجل

تعهد مجلس النواب الأميركي بول ريان بأن يراجع مسؤولو المجلس مسألة ارتداء النائبات الاميركيات ثياب بلا أكمام، وذلك بعد اثارة هذه القضية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال إن المسؤولون قد يعيدون تحديث مواصفات زي النواب.

وكانت شبكة سي.بي.اس قد بثت تقريراً بشأن هذه القواعد القديمة فأشعل غضباً بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وان تقارير أخرى تضمنت اتهامات لرئيس مجلس النواب باستهدافه للنساء مشيرة الى الطقس الحار الذي تشتهر به واشنطن خلال فصل الصيف.

قواعد الزي الحالية معمول بها منذ سنوات حتى في فترة رئاسة الديمقراطية نانسي بيلوسي للمجلس من 2007 وحتى عام 2011. وبيلوسي هي المرأة الوحيدة التي تولت رئاسة مجلس النواب الأمريكي.

وقال ريان في مؤتمر صحفي “هذا ليس بالشيء الجديد وبالتأكيد لم أنصح بهذا الشيء… لكن هذا لا يعني أن تطبيق (القواعد) لا يحتمل بعض التحديث”.

وتلزم القواعد النواب من الرجال بارتداء بدلة وربطة عنق في غرفة البرلمان والردهة خارج الغرفة ولا يفترض أن ترتدي النساء ثياباً دون أكمام إلا إذا ارتدين فوقها سترة أو معطفاً.

وليس مسموحاً للرجال أو النساء بارتداء أحذية مفتوحة أو رياضية.

وأوضح ريان أنه لن يتم تغيير كل هذه القواعد.

ودخلت نائبات من الكونجرس على خط الجدل الذي أثارته التقارير الإخبارية الأخيرة إذ وزعت ‭‭‭‬‬‬جاكي سباير النائبة الديمقراطية منشوراً حثت فيه النائبات على ارتداء ثياب بلا أكمام فيما وصفته “بجمعة بلا أكمام” يوم 14 يوليو تموز 2017.