عاجل

المجتمع المدني في قلب الشراكة الاستراتيجية بين افريقيا والاتحاد الأوربي، وتتضمن التنمية البشرية، ومستقبل مستدام لكوكبنا والمساواة بين الجنسين وقضايا الشباب. الكثير من المواضيع طرحت في قلب منتدى المجتمع المدني الإفريقي والاتحاد الأوروبي الذي انعقد في تونس.

مؤخراً، استضافت تونس المنتدى القاري افريقيا-الاتحاد الأوربي لمنظمات المجتمع المدني. هذا الحدث هو جزء من الشراكة الاستراتيجية بين القارتين. الهدف هو تعزيز التعاون بين المواطنيين. حول هذا الموضوع، المجتمع المدني له دور مهم جداً.

“نعرف الدور المهم الذي يلعبه المجتمع المدني التونسي في التحول الديمقراطي، اليوم، هذا الجهد لدعم المجتمع المدني هو محاولة تواصل الحكومة التونسية تطويره، نعتقد أن اختيار تونس، كبلد مضيف
للمنتدى، يعزز صورة هذه الديمقراطية الشابة والتي ستكون حتما حلقة وصل بين الفضاء الأوروبي والفضاء الإفريقي “، يقول إياد الدهماني الوزير التونسي المسؤول عن العلاقات مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان.

ركز المنتدى على خمسة مجالات ذات أولوية هي: السلام والأمن والديمقراطية والحكم الرشيد وحقوق الانسان والتنمية البشرية والتنمية والنمو المستدامين والشاملين والتكامل القاري والقضايا العالمية والناشئة.

“كانت تجربة جيدة للغاية لدور المجتمع المدني في بناء السلام في القارتين. بناء السلام، لا يتم بالتدخلات العسكرية، يجب أن يكون عملية شاملة بمشاركة كل أصحاب المصلحة في بناء السلام في
القارتين “، يقول لولسجيد ابيبي، الإتحاد الأفريقي.

على الرغم من دعم الاتحاد الأوروبي لمشاريع المجتمع المدني الأفريقية القارتان تريدان تطوير العلاقة التقليدية بين الممول والمستفيد. لتحقيق لهذا هناك حاجة لتكامل أفضل للمنظمات على أرض الواقع وفقا لمسؤولة في الامم المتحدة.

“كان بامكاننا ان نسمع الذين كانوا يعملون على المستوى المحلي حول هذه القضايا التي هي أولويات كالهجرة وتغير المناخ والمساواة بين الجنسين. انه نوع من الدعوة التي أود توجيهها للمجتمعات المدنية في الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، اذا كانت تريد التأثير على القمة، يجب أن تتكلم بصوت واحد “، تقول روزاريو بينتو بايس رئيسة وحدة الاتحاد الأوروبي للمجتمع المدني.

منتدى مجتمع المدني الأفريقي والاتحاد الأوروبي الثالث ناقش الشراكة الاستراتيجية بين القارتين والتقدم الذي تحقق منذ المنتدى القاري الأخير الذي عقد في تشرين أول/أكتوبر 2013.

من المطالب الرئيسية لهذا المنتدى في تونس هو مشاركة المجتمع المدني في جميع القرارات المنبثقة عن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا وهذا يعني المشاركة في تقييم تنفيذها والسيطرة
على جميع المبادرات التي أطلقت كجزء من هذه الشراكة “، يقول
جوان لانفرانكو، الفريق التوجيهي الأوروبي.

تم تنظيم منتدى المجتمع المدني الأفريقي والاتحاد الأوروبي كجزء من التحضيرات لمؤتمر القمة الخامس بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا، الذي سيعقد في أبيدجان في ساحل العاج في 28 و 29 من تشرين الثاني / نوفمبر.