عاجل

تقرأ الآن:

بوليفيا: الطب التقليدي أول استجابة للطواريء


Aid Zone

بوليفيا: الطب التقليدي أول استجابة للطواريء

كيف يمكن لسكان المناطق الريفية المعزولة الاستعداد لمواجهة الكوارث الطبيعية؟ تعتمد بوليفيا على الطب التقليدي باعتباره أول استجابة للطوارئ في حالة الفيضانات. في هذا العدد من أيد زون، سنتابع هذا العمل مع السكان الأصليين في منظمة غير حكومية تعمل بدعم من الاتحاد الأوروبي.

لنبدأ بارقام تتعلق بالكوارث الطبيعية في بوليفيا.
أربعون فيضاناً قاتلاً تقريباً ضرب بوليفيا منذ العام 1900
الكوارث الطبيعية أصبحت متكررة ومدمرة على نحو متزايد.

حتى الآن، توفي 140 ألف شخصاً بسبب الفيضانات في البلاد، وتضرر ثلاثة ملايين شخص.

أكثر من عشرين قرية دمرت بالقرب من حوض الأمازون. هذا هو الحال في كابينا، على نهر ريو بيني حيث تعيش 25 عائلة.

عند دوث الكوارث، تُقطع المجتمعات المعزولة عن العالم كالحال هنا، أحيانا لشهور عدة. الطب التقليدي هو الملاذ الوحيد لمساعدة الجرحى.
الممارساتان المحليتان خوانيتا وأنطونيا تعرفان استخدام النباتات المُعالجة.

“عند حدوث كوارث ناجمة عن النهر أو الرياح، لا مال لدينا للذهاب إلى المستشفى، لذا، هذه الأدوية جيدة جدا عند حدوث الكوارث
تعلمت ما اعرفه عن النباتات في طفولتي. كنت أذهب إلى الغابة مع جدتي فرأيت النباتات التي كانت تأخذها وتغليها من بعد، هنا، أخذ أخو أخو، انها جيدة حقا لمعالجة الألم، خاصة الشديد جداً“، تقول المعالجة التقليدية خوانيتا فانيو تاه.

تبادل المعرفة

خوانيتا وأنطونيا غادرتا قريتهما للمجيء إلى كابينا لتبادل المعلومات. السيدتان تعملان مع المنظمة غير الحكومية سولوسيونيس براكتيكاس، التي تدعم الطب التقليدي. الإدارة الأوروبية للمساعدات الإنسانية هي التي تمول هذه المنظمة.

“ هذا النوع من الطب يُمارس تجريبياً منذ قرون عدة . نريد أن ندعمه قانونياً وعلمياً، لذا، أننا في طريقنا لإنهاء دراسة، نقوم بجرد للنباتات الطبية.
أوردنا أكثر من مائة نبتة في هذا المجال، لكن لا يزال هناك الكثير غيرها سيتم تحديدها“، يقول فيكتور يابوفي المنظمة غير الحكومية سولوسيونيس براكتيكاس

ثقافة النباتات الطبية

القانون البوليفي يعترف بدور الطب التقليدي.
اليوم، من خلال هذا الجرد، تعمل المنظمات غير الحكومية على حماية ونقل هذه المعرفة.
في مرحلة جديدة من مشروعها، لديها المزيد من التبادلات، مثلاً مع خوانيتا، وأنطونيو وممارسة اخرى من قرية كابينا. بدأت عملية تبادل الأوراق والجذور لزراعتها في حدائقهم مع تبادل الوصفات والعلاج.

دعم الطب التقليدي هو جزء من مشروع أوسع يموله الاتحاد الأوروبي لتعزيز قدرة المجتمعات المدنية البوليفية على الصمود. ( اننا نتحدث عن 36 مجموعة، ما يقرب من 3 ملايين شخص).

“بعض السكان الأصليين ولدوا في هذه المناطق، وبعضهم جاءوا من المرتفعات، من مناطق أخرى في البلاد. من المهم أن تصبح هذه المعرفة متاحة للقادمين الجدد أيضا“، يقول
بابلو توريالبا، إدارة المساعدات الإنسانية في الاتحاد الأوروبي.

مونيكا بينا: “ما سبب الحاجة لدعم هذه الممارسات؟ ما هي التهديدات التي تواجهها؟” بابلو توريالبا:“بسبب إزالة الغابات، العثور على النباتات الطبية تطلب الذهاب بعيداً. المشروع يشجع على جمع النباتات والبذور في الغابة لزراعتها بالقرب من منازلهم، واستخدامها في حالات الطوارئ، دون الحاجة للذهاب إلى الغابة للحصول عليها .” مونيكا بينا:“من أهداف هذا المشروع هو تشجيع نقل المعرفة إلى الأجيال الجديدة من الممارسين، وأيضا اخراج هذه الممارسات من الغابة. كمثال على ذلك معرض في سوق روريناباك”. روريناباك على مسافة 20 دقيقة بالقارب عن كابينا . ستقوم السيدتان الممارستان ببيع نباتاتهما المُعالجة في المعرض الأسبوعي. أنطونيا، لها كشك هنا منذ عشر سنوات.

“أبيع قليلا من كل شيء، أجلب ما يطلبه الناس“، تقول انطونيا توريز.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، الطب التقليدي يعد جزءاً مهماً من الرعاية الصحية لكن غالبا ما تقلل اهميته، لذا، انها تساهم في ضمان جودته وتوسيع نطاق الحصول على الرعاية.

Aid Zone 4 Bolivia

مونيكا بينا بمشاركة رجاء التميمي