عاجل

الجبير من إيطاليا:لا مجال للمفاوضات مع قطر

تقرأ الآن:

الجبير من إيطاليا:لا مجال للمفاوضات مع قطر

حجم النص Aa Aa

خلال مؤتمر صحفي في ختام محادثات بمقر وزارة الخارجية بروما بين وزير الخارجية السعودي عادل الجبير و نظيره الإيطالي أنجيلينو ألفانو صباح الجمعة ، قال الجبير أنه “ليس هناك مجال للمفاوضات مع قطر لإيجاد حل للأزمة الدبلوماسية لأن الامر لا يتعلق بمفاوضات، بل بمسألة مفادها: هل هناك دعم للإرهاب ام لا؟”.

وتابع الجبير الذي وصل إيطاليا صباح اليوم في زيارة تستمر بضع ساعات أن “ثمانية من الطلبات المقدمة في 13 يونيو الماضي إلى قطر لحل الأزمة، كانت قبلتها بالفعل في عام 2014 ولكن لم تنفذها أبدًا”.واعتبر الوزير الجبير أن “الحل بالتالي بسيط، إذ يجب على قطر أن تلتزم بمبادئنا وتضعها موضع التنفيذ”.

وشدد على أن قرار المقاطعة لقطر من جانب الدول الأربع “كان خطوة مؤلمة، ولم تتخذ لإيذاء قطر“، معربًا عن الأمل، في أن “تسود الحكمة وأن يفعل إخواننا الشيء الصحيح لوضع المنطقة في اتجاه أفضل”.

وحول العلاقات مع طهران أكد الجبير أن “إيران تتدخل في الشئون الداخلية للبلدان الأخرى، وتشعل نار الطائفية، وتدعم الإرهاب وتزرع خلاياه في بلدان أخرى في المنطقة، كما ترسل الحرس الثوري الايراني إلى سورية والعراق واليمن، وتدخل الأسلحة والمتفجرات إلى الكويت والبحرين بهدف زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

  • قرقاش عن تعديل قطر لقانون مكافحة الارهاب: ضغط الأزمة يؤتي ثماره”*

من جهته اعتبر وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش إقدام قطرعلى تعديل قانون مكافحة الارهاب خطوة إيجابية للتعامل الجاد مع القائمة التي أصدرتها الدول الأربع المقاطعة للدوحة.
و كان أمير قطرتميم بن حمد آل ثاني أصدر مرسوماً تضمن “ قانون تعريف الارهابيين و الجرائم و الأعمال و الكيانات الإرهابية، و تجميد الأموال و تمويل الإرهاب، و استحداث نظام القائمتين للأفراد و الكيانات الإرهابية، وتحديد إجراءات إدراج الأفراد والكيانات على أي منهما، وبيان الآثار المترتبة على ذلك، وتثبيت حق ذوي الشأن بالطعن في قرار الإدراج أمام محكمة التمييز”.

وقال قرقاش في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”: “‏المرسوم القطري بتعديل قانون مكافحة الإرهاب خطوة إيجابية للتعامل الجاد مع قائمة 59 إرهابيا”. قرقاش أضاف أن تعديل القانون جاء نتيجة ضغط الأزمة، مجدداً دعوته لقطر لتغيير توجهها، قائلا :” ضغط الأزمة يؤتي ثماره والأعقل تغيير التوجه ككل”.