عاجل

تقرأ الآن:

حزب الله يطلق عملية عسكرية في جرود عرسال


لبنان

حزب الله يطلق عملية عسكرية في جرود عرسال

أعلن حزب الله اللبناني أنّ مقاتليه بدأوا عملية عسكرية ضد “مسلحين ارهابيين” عل جانبي الحدود اللبنانية السورية، مشيرا إلى أنّ هذه العملية تهدف إلى تطهير جرود عرسال والقلمون من المسلحين الإرهابيين.

وكانت هذه العملية متوقعة منذ أسابيع وتأتي بعدما شهدت مخيمات لنازحين سوريين في بلدة عرسال مداهمات للجيش قام خلالها خمسة انتحاريين بتفجير أنفسهم ورمي القنابل، ما تسبب بمقتل طفلة نازحة واصابة سبعة عسكريين بجرحى في 30 حزيران-يونيو الماضي.


وقال مصدر أمني لبناني إن لاجئين سوريين يعيشون في مخيمات تقع عند الحدود اللبنانية السورية فروا من المنطقة بعد استهدافهم في الهجوم الذي ينفذه الحزب مع الجيش السوري.

وقال المصدر إن الجيش اللبناني يعمل على تسهيل مرور اللاجئين الفارين الذين لم يتضح بعد اعدادهم.

يعيش الآلاف من اللاجئين السوريين في المنطقة، التي تقع خارج بلدة عرسال على الحدود اللبنانية السورية.

وتأتي العملية التي أطلقها حزب الله اللبناني بعد يومين فقط من إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أن جيش بلاده بصدد تنفيذ عملية “مدروسة” في المنطقة ذاتها، نافياً وجود أي تنسيق بينه وبين قوات النظام السوري، لكن الجيش أعلن في الساعات الأخيرة عدم مشاركته تماماً، وقال إنه سيتدخل إذا تسلل مسلحون لمحيط جرود عرسال.


وأكد مصدر أمني لبناني أنّ الجيش اللبناني نشر تعزيزات على أطراف عرسال توقعاً للعملية؛ بهدف منع المسلحين من الفرار إلى لبنان.

وفي العام 2014 كانت منطقة عرسال مسرحاً لأخطر حالات امتداد آثار القتال في سوريا إلى لبنان عندما سيطرت جماعات مسلحة على البلدة مدة وجيزة.


ونقلت مصادر إعلامية أنّ العملية العسكرية التي أطلقها حزب الله اللبناني تهدف إلى القضاء على عناصر “جبهة النصرة” في جرود عرسال ومنطقة جبال القلمون الغربي في سوريا. وكانت جبهة النصرة فرع “القاعدة” الرئيسي في سوريا، لكنها قطعت علاقاتها بالقاعدة العام الماضي، وأعادت تسمية نفسها، وهي حالياً تتصدر “هيئة تحرير الشام” التي تضم فصائل مختلفة.
ولبلدة عرسال في شرق لبنان حدود طويلة ومتداخلة مع سوريا غير مرسمة بوضوح يتخللها العديد من المعابر غير الشرعية، ما يسمح بانتقال المسلحين بسهولة بين جهتي الحدود.


ويعيش آلاف اللاجئين السوريين في مخيمات بجرود عرسال، وقد شهدت المنطقة عمليات دهم واقتحامات نفذها الجيش اللبناني خلال الأسابيع الماضية.