عاجل

تقرأ الآن:

أمير قطر: سيادتنا خط أحمر ولا نقبل الإملاءات


قطر

أمير قطر: سيادتنا خط أحمر ولا نقبل الإملاءات

قال الشيخ تميم بن حمد ال ثاني، أمير قطر، ان الدوحة لديها خلافات مع بعض الدول في مجلس التعاون الخليجي، خاصة فيما يتعلق بموقف الدوحة من تطلعات الشعوب العربية، وتمييزها بين المقاومة المشروعة للاحتلال والإرهاب، لكن رغم ذلك لا تحاول فرض رأيها، مثلما تفعل الدول التي اختارت مقاطعتها.”

وأضاف أمير قطر: “إن الدول التي قطعت علاقتها مع قطر معتمدة على مفهوم الإرهاب، سرعان ما تبين لها أن المجتمعات الغربية ترفض إطلاق تهمة الإرهاب لمجرد وجود خلاف سياسي، أو لتشويه صورة دول أخرى، وعزلها عن الساحة الدولية”.
وتابع ال تميم: “نرفض أن يتحكم أحد بسياسات قطر، وإغلاق وسائل الإعلام، والتحكم في حرية التعبير ببلادنا”.
كما أشار إلى أن الحياة في قطر تسير بشكل طبيعي، وكل من يقيم على أرضها يكون ناطقاً باسمها، والشعب وقف بشكل عفوي دفاعا عن سيادة وطنه واستقلاله.

وأكد أمير قطر ان بلاده “تحارب الإرهاب لا لإرضاء الآخرين وإنما لإيمانها بذلك”.

وقال في أول خطاب له منذ فرض الحصار على بلاده من قبل بعض الدول الخليجية ومصر، أن هناك حملة ضد الدوحة “خططت سلفا وقام مخططوها بزرع تصريحات لتضليل الرأي العام ودول العالم”.

وأضاف: “تعرضنا لتحريض غير مسبوق وافتراءات ومحاولة فرض وصاية وحصار غير مسبوق وخضنا امتحان نجحنا فيه”.

وتابع: “لا نتفق مع السياسة الخارجية لبعض دول مجلس التعاون الخليجي ولكننا لا نحاول أن نفرض رأينا على أحد”.

وأكد أن “الحياة تمضي بشكل طبيعي في قطر رغم الحصار”.

وقال أمير قطر، “أن بلاده تكافح الإرهاب بلا هوادة ودون حلول بسيطة”.

وتابع: “نتحدث بعقلانية لتقييم المرحلة التي نمر بها وتخطيط المستقبل الواعد (..) الشعب القطري وقف تلقائيا وبشكل عفوي دفاعا عن سيادة وطنه واستقلاله”.

وقال إن القطريين تميزوا بالجمع بين صلابة الموقف والشهامة، وأذهلوا العالم بحفاظهم على المستوى الراقي في التعامل مع الأزمة، على الرغم من تعرضهم لتحريض غير مسبوق في النبرة والمساس بالمحرمات والحصار، “وهذا يمثل امتحاناً أخلاقياً حقيقياً، وقد حقق المجتمع القطري نجاحاً باهراً فيه”.

وزاد الشيخ تميم بالقول إن قطر أثبتت مراعاة الأصول والمبادئ والأعراف “حتى في زمن الخلاف والصراع“، مشيراً إلى أن الكثير من الدول لا تفضل المصلحة الآنية على المبدأ والمصلحة بعيدة المدى، وقال أيضاً: “بعض الأشقاء اعتقدوا أنهم يعيشون وحدهم وأن المال يمكنه شراء كل شيء”.
وقال أمير قطر إن “الوزارات ومؤسسات الدولة تعاملت مع الأزمة بنجاح ووفرت كل السلع المطلوبة.”

واعتبر أن “تنويع مصادر الدخل بات أمرا ملزما ومسؤولية للحكومة ورجال الأعمال”. وذكر أنه “سنعمل على تنمية كافة مصادر قوتنا الناعمة دولياً”.

وقال الأمير تميم إن هناك دولا لم تقف مع ذلك الحصار رغم الابتزازات، مشيرا إلى أنه ممتن لجهود الحوار التي يقوم بها أمير الكويت. كما حيا الدور الأمريكي والروسي والألماني والفرنسي والبريطاني في سبيل إنهاء هذا الخلاف.
وفي هذا الصدد تقدم الشيخ تميم بالشكر لتركيا على ما قدمته من دعم لقطر.
وفي الأخير أكد أمير قطر على أن بلاده تساند وتتضامن مع الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة وتستنكر الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل للمسجد الأقصى أولى القبلتين.