عاجل

تقرأ الآن:

والد الفلسطيني القتيل:"لولا ما حدث للأقصى ما أقدم ابني على هذا الفعل"


إسرائيل

والد الفلسطيني القتيل:"لولا ما حدث للأقصى ما أقدم ابني على هذا الفعل"

داهمت قوات الجيش الإسرائيلي منزل الفلسطيني الذي قام بعملية طعن لثلاثة إسرائيليين مما أسفر عن موتهم وعن قتله برصاص الجيش الإسرائيلي.

عملية الطعن تمت في مستوطنة يهودية في الضفة الغربية.

وقال والد القتيل الفلسطيني:” ما دفع ابني للقيام بهذه العملية هو الإجراءات التعسفية التي اتخذتها إسرائيل مؤخرا تجاه المسجد الأقصى، الأقصى يعني بالنسبة للمسلمين كرامتهم، الأقصى هو كرامة المسلمين، إذا سقط الأقصى سقطت كرامة المسلمين، لولا هذا ما أقدم ابني على مثل هذه العمليات، وهاجم جنود الاحتلال منزلنا ودمروا كل شيء وقاموا بشتمي وبضربي أنا وزوجتي، ثم اعتقلوا ابني الثاني، ومن بعدها قاموا بمعايرة قياسات منزلي وقالوا إنهم سيهدمونه”.

في أيلول/سبتمبر، شكلت ساحة المسجد الأقصى مسرح اشتباكات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية لثلاثة أيام على التوالي. وامتدت أعمال العنف الى أحياء عديدة من القدس والضفة الغربية المحتلة.

وإثر موجة من العنف طبعتها مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود إسرائيليين، حصلت صدامات متبادلة بين فلسطينيين ومستوطنين.