عاجل

أحد المتحدثين الرئيسيين باسم حركة طالبان الأفغانية قال إن نجل زعيم الحركة الملا هيبة الله أخونزاده نفذ عملية انتحارية يوم الخميس الماضي في إقليم هلمند جنوب البلاد.

قاري يوسف أحمدي المتحدث باسم الحركة في جنوب أفغانستان أكد أن عبدالرحمن البالغ من العمر 23 عاما والذي يعرف أيضا باسم حافظ خالد لقي حتفه بعد أن قاد سيارة محملة بالمتفجرات واقتحم قاعدة عسكرية أفغانية في مدينة كرشك شمالي لشكركاه عاصمة الإقليم.

وأضاف أن عبد الرحمن كان طالبا لكنه أراد أن ينفذ هجوما انتحاريا وقال “نجح في مهمته الخميس الماضي.”

وقاد مقاتلون من طالبان ثلاثة سيارات واقتحموا نقاط تفتيش خلال معارك عنيفة حول كرشك الخميس الماضي.


وقال عضو بارز في طالبان مقرب من أسرة هيبة الله إن عبد الرحمن سجل نفسه كمفجر انتحاري قبل تولي والده زعامة الحركة العام الماضي وأصر على مواصلة هذا السعي بعد توليه الزعامة.

وتولى الملا هيبة الله قيادة طالبان بعد مقتل سلفه الملا أختر محمد منصور في ضربة أمريكية بطائرة بدون طيار في باكستان في مايو/أيار من العام 2016.

وقال العضو البارز في الحركة “قبل ذلك نفذ عدد من أقارب وأفراد أسرة القادة السابقين تفجيرات انتحارية لكن الشيخ هيبة الله أصبح أول قائد أعلى يشهد تضحية ابنه بحياته.”