عاجل

تقرأ الآن:

الموصل: جسر النصر الوسيلة الوحيدة لعبور نهر دجلة


العراق

الموصل: جسر النصر الوسيلة الوحيدة لعبور نهر دجلة

جسر النصر هو جسر عائم يصل شرق مدينة الموصل بغربها. يعبره السكان للاطمئنان على ما حل بما تركوه خلفهم بعد المعارك الضارية لطرد مقاتلي تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية من المدينة.

هذا الجسر المؤقت بناه الجيش العراقي لنقل معداته. إنه الوسيلة الوحيدة للانتقال بين طرفي المدينة. الجسور الأخرى دمرت خلال هذه المعارك التي دامت تسعة أشهر.

هؤلاء المواطنون الذين اطمأنوا بعد الانتصار على التنظيم المتشدد، بدأت تظهر معاناتهم المتعلقة بمستقبل حياتهم. فالدمار والموت يخيمان على الاحياء الواقعة في الجزء الغربي للمدينة. هذا ما تشير اليه اقوالهم:

“المنطقة مهجورة، لوازم ووسائل الحياة غير موجودة فيها”.

وتضيف أم خالد “قالوا إن المنطقة تحررت، ذهبنا لنرى منازلنا فوجدناها مهدمة، فلم نجد شيئاً. لم يبق بيتاً ولا أي شيء”.

أم خالد وصفت المدينة بمدينة “الاشباح، تفوح منها رائحة الموت مع ان بعض المناطق وصلتها بعض الخدمات”.

الجزء الشرقي للمدينة شهد ضربات جوية وقصف مدفعي لإخراج متشددي “التنظيم الإسلامي” منها، وشارك بهذه العملية التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الى جانب القوات العراقية.

اما المواطنون الذين فروا من منازلهم فيعيشون اليوم إما في مخيمات يتلقون المساعدات وإما في شقق لكن الأموال التي ادخروها نفذت ولم يعد يملكون شيئاً لتغطية تكاليف معيشتهم.

وتقول مصادر عراقية رسمية ان عدد النازحين من مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها وصل الى 920 ألف شخص، منذ بدء عملية تحرير المدينة. وان 743 الفاً منهم نزحوا من الجانب الغربي للمدينة.