عاجل

تقرأ الآن:

عودة موظفي السفارة الإسرائيلية في عمان الى تل أبيب بمن فيهم الضابط قاتل الأردنييْن

عاجل

إسرائيل

عودة موظفي السفارة الإسرائيلية في عمان الى تل أبيب بمن فيهم الضابط قاتل الأردنييْن

قال مسؤول من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن موظفي السفارة الإسرائيلية في الأردن، ومن بينهم حارس الأمن الذي اطلق النار على شابين اردنين في حادث إطلاق نار، عادوا إلى إسرائيل قادمين من عمان الاثنين. وبحسب مصادر إعلامية فإن موظفي السفارة، برئاسة السفيرة عينات شلاين، وصلوا البلاد عن طريق معبر “الينبي”. وكان الأردن يريد استجواب الحارس الذي تعرض لإصابة طفيفة لكن إسرائيل قالت إن لديه حصانة دبلوماسية ويجب عودته.

وكانت القناة التلفزيونية الإسرائيلية العاشرة، قد أعلنت وفي وقت سابق من مساء الإثنين، توصل إسرائيل والأردن إلى اتفاق مبدئي لحل الأزمة بين الطرفين بعد مكالمة هاتفية بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، والملك الأردني عبد الله الثاني. وأضافت القناة العاشرة أن الحل يتضمن إزالة البوابات الإلكترونية بهدف خفض التوتر القائم في الحرم المقدسي، ولكن دون التطرق إلى الكاميرات الذكية. وبحسب وسائل الإعلام الأردنية، فإن الملك الأردني عبد الله الثاني قد طلب من نتنياهو إزالة البوابات الإلكترونية التي نصبت على مداخل المسجد الأقصى.

ماهو رد الأردن على عودة الإسرائيلي المتهم بقتل الأردنيين؟

أفاد مصدر حكومي أردني الثلاثاء أن عمّان سمحت للدبلوماسي الإسرائيلي الذي قتل الأحد أردنيين اثنين بالمغادرة إلى إسرائيل بعدما استجوبته وتوصلت مع حكومته إلى “تفاهمات حول الأقصى”.
وقال المصدر طالبا عدم نشر اسمه “سمح للدبلوماسي الإسرائيلي بالمغادرة إلى بلده بعد سماع أقواله حول الحادث الذي وقع في سفارة إسرائيل في عمّان الأحد، والوصول الى تفاهمات مع حكومته حول الأقصى”.

إسرائيل: “إطلاق النار بالسفارة في الأردن كان دفاعا عن النفس”

قالت إسرائيل الاثنين إن حارس أمن في السفارة الإسرائيلية بالأردن قتل بالرصاص أردنيا طعنه بمفك في مجمع السفارة بالعاصمة عمان في واقعة قتل فيها أيضا أحد المارة الأردنيين.
وتختبر الواقعة التي حدثت مساء الأحد العلاقات المتوترة بالفعل بين إسرائيل والأردن اللذين تجمعهما معاهدة سلام. ويريد الأردن استجواب الحارس الذي أصيب بجروح طفيفة لكن إسرائيل قالت إنه يتمتع بحصانة دبلوماسية وينبغي ترحيله.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الحارس تصرف دفاعا عن النفس عندما أطلق النار على مهاجمه وهو عامل بمجمع السفارة. وقال والده إنه صبي يبلغ من العمر 16 عاما ولا صلة له بمتشددين.
وقال مسؤول لرويترز إن المواطن الآخر قتل خطأ فيما يبدو.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الحارس موجود داخل السفارة التي تشبه الحصن مع السفير وغيره من الموظفين بينما أرسل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مبعوثا في مسعى لنزع فتيل الأزمة مع الأردنيين.


وفرضت إسرائيل حظرا على التغطية الإخبارية للحادث فيما وصفته بأنه إجراء يهدف لحماية الدبلوماسيين من هجمات انتقامية. ولم يذكر بيان يوم الاثنين تفاصيل عن تبعات الحادث. وفي تصريحات مقتضبة للصحفيين قال نتنياهو إنه اتصل بالحارس ووعد بإعادته.

وزادت حدة التوتر بين البلدين منذ أن نصبت إسرائيل أجهزة لكشف المعادن عند مداخل المسجد الأقصى بعد أن قتل ثلاثة مسلحين من عرب إسرائيل شرطيين إسرائيليين بالرصاص قرب المكان في 14 من يوليو تموز.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الأردني الذي طعن الحارس كان عاملا موجودا في السفارة لتغيير أثاث. وأضاف بيانها “رد ضابط الأمن دفاعا عن النفس”.
وأبلغ مسؤول اطلع على تفاصيل الحادث رويترز طالبا عدم نشر اسمه أو جنسيته أن أردنيا ثانيا أردي قتيلا بطريق الخطأ بيد الحارس.

وقال زكريا والد المهاجم الأول لرويترز إن ابنه محمد جواودة كان يبلغ من العمر 16 عاما ولم يكن له صلة بمتشددين.
وقال الرجل الذي ينحدر من أصول فلسطينية “ابني ليس مثيرا للمشاكل أو إرهابيا ولم يكن ينتمي إلى أي أحزاب سياسية. أريد أن أعرف كيف يسير التحقيق وما حدث وما الذي أدى لقتل ابني”.

وأكد الأردن دون الخوض في تفاصيل سقوط قتلى أردنيين وإصابة إسرائيلي.
وتتولى شرطة الدرك الأردنية حماية السفارة الإسرائيلية شديدة التحصين في منطقة الرابية الراقية بالعاصمة عمان.
وذكر مسؤول أمريكي أن جيسون جرينبلات مبعوث الرئيس دونالد ترامب للشرق الأوسط سيصل إلى إسرائيل يوم الاثنين ومن المرجح أن يحاول لعب دور الوساطة في الأزمة.
والعنف ضد الإسرائيليين نادر في الأردن وهو حليف إقليمي قوي للولايات المتحدة ويشترك في حدود طويلة مع إسرائيل.