عاجل

في الأندلس، متنزه دنيانا الوطني يتاثر بظاهرة الاحتباس الحراري والأنشطة البشرية. هذه المحمية التي ادرجت على موقع التراث العالمي لليونسكو، هي موطن لملايين الطيور المهاجرة والعديد من الأنواع المحمية.

اليوم، هذا المكان الرائع في خطر: متنزه دنيانا الوطني، هو احد أهم المستنقعات في أوروبا، يقع في الأندلس جنوب إسبانيا. يغطي أكثر من 104.000 هكتار. سنوياً، تتوجه اليه اصناف عدة من الطيور المهاجرة بين أوروبا وأفريقيا، وهو موطن لانواع نادرة مهددة بالانقراض.
وفقا للدراسات العلمية، هذا الموقع الطبيعي الذي أدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي منذ العام 1994 يعيش أيضا تحت تهديد تغير المناخ،
الذي يؤدي إلى التصحر.

في هذا الفيديو 360° فرانسيسكو بورخا وهو أستاذ في جامعة هويلفا، يوضح الآثار الحالية والمستقبلية على النظم البيئية.

محروم من المياه بسبب تغير المناخ والأنشطة البشرية، متنزه دنيانا سيحصل فقط على خُمس الموارد التي سوف يحتاج إليها .
منذ أواخر القرن العشرين، خسر 80٪ من سطحه تقريباً. كارثة دفعت اليونسكو إلى تهديد اسبانيا بوضع متنزه دنيانا على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر.
في دنيانا كما في أماكن أخرى، الجهود المشتركة بين السلطات والسكان والعلماء والجمعيات، هي فقط يمكن أن تقلل من تأثير تغير المناخ.