عاجل

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء الرئيس السوري بشار الأسد بارتكاب جرائم “فظيعة” ضد الإنسانية وتعهد منع نظامه من شن مزيد من الهجمات الكيميائية.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري “لست معجبا بالأسد.”

وأضاف: “أعتقد بالتأكيد أن ما فعله لهذا البلد وللإنسانية فظيع (…) لست شخصا سينظر إلى ذلك ويدعه ينجو بفعلته، بعد ما حاول القيام به وما قام به مرارا”.

وتطرق ترامب إلى “الخط الأحمر” المتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية، الذي وضعه سلفه الرئيس باراك أوباما، وكيف أن الرئيس الأسد تجاوزه مستخدما السلاح الكيميائي في سوريا، دون أن تتم محاسبته في عهد أوباما.

كما ذكّر ترامب كيف أنه أمر في شهر نيسان/ أبريل المنصرم، بضرب مطار الشعيرات العسكري التابع للجيش السوري باستخدام صواريخ “توماهوك“، ردا على استخدام الجيش السوري للسلاح الكيميائي في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب.

ترامب يعتبر حزب الله تهديدا

ولدى تطرقه إلى تنظيم حزب الله اللبناني، اعتبر الرئيس الأميركي أن التنظيم الشيعي المسلح والمدعوم من إيران يشكل “تهديدا” للشرق الأوسط برمته.

حيث قال ترامب من حديقة البيت الأبيض: “حزب الله هو تهديد للدولة اللبنانية، للشعب اللبناني وللمنطقة برمتها”.

الجيش اللبناني المدافع الوحيد عن لبنان

كما أشاد ترامب بجهود لبنان لحماية حدوده ومنع تنظيم الدولة الإسلامية، وغيره من الجماعات المتشددة من كسب موطئ قدم لها داخل البلد، متعهدا باستمرار المساعدة الأمريكية.

وقال ترامب : “مساعدة أمريكا يمكن أن تساهم في ضمان أن يكون الجيش اللبناني هو المدافع الوحيد الذي يحتاجه لبنان”.

تصريحات الرئيس الأميركي تأتي في إشارة إلى “حزب الله“، الذي يخوض معارك ضارية على الحدود مع سوريا ضد جماعات سورية، بعضها متطرفة، منتزعا بذلك دور الجيش اللبناني في حماية الأراضي الوطنية.