عاجل

تقرأ الآن:

السيارات الكهربائية تكسب المعركة في بريطانيا وفرنسا


مال وأعمال

السيارات الكهربائية تكسب المعركة في بريطانيا وفرنسا

أعلنت السلطات البريطانية أنها ستحظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل اعتبارا من عام 2040.

وتأتي هذه الخطوة التي أعلن عنها وزير البيئة مايكل غوف في إطار خطة لمنع سيارات البنزين والديزل تماما بعد ذلك بعشرة أعوام، والتوجه نحو دعم السيارات الكهربائية.

وستضعف هذه الخطوة استخدام سيارات الديزل في ثاني أكبر سوق أوروبية، حيث تعتبر هذه السيارات مسؤولة عن تلوث الهواء.

وتواجه الحكومة البريطانية ضغوطا لاتخاذ خطوات لخفض تلوث الهواء بعد خسارة دعاوى قضائية أقامتها جماعات مدافعة عن البيئة.

عدد السيارات الكهربائية في العالم آخذ في الارتفاع

توجه أوروبي للتخلص من سيارات البنزين والديزل

وزير البيئة الفرنسي نيكولا أولو كان قد أعلنت مطلع شهر تموز/ يوليو الجاري عن إجراء مماثل بحظر بيع السيارات التي تعمل على البنزين والديزل بحلول 2040.

وقالت بعض المدن الألمانية مثل شتوتغارت وميونيخ إنها تدرس حظر بعض السيارات التي تعمل بالديزل.

وتعد صناعة السيارات واحد من التحديات الرئيسية التي يجب أن تعالجها بريطانيا، في الوقت الذي تسعى فيه توقيع اتفاقات تجارة جديدة مع الاتحاد الأوروبي قبل انفصالها عنه.

البركسيت سيشكل أزمة بالنسبة لصناعة السيارات في بريطانيا

ويمكن للخروج من الاتحاد الأوروبي (البركسيت) أن يسبب مشاكل لصناعة السيارات في بريطانيا، من بينها فرض رسوم على السيارات التي ستعبر الحدود بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي مستقبلا.

كذلك فأن الانفصال عن الاتحاد الاوروبي سيزعج عمليات التوريد التي ستشهد عبور أجزاء السيارات للحدود عدة مرات لعمليات انتاج مختلفة قبل ادماجها في السيارات.

وتعد بلدان الاتحاد الأوروبي أكبر أسواق السيارات المصنعة والمركبة في بريطانيا.