عاجل

تقرأ الآن:

طرق الصداقة : موسيقى بلا حدود


موسيقي

طرق الصداقة : موسيقى بلا حدود

In partnership with

ريكاردو موتي يعود إلى أصل طرق الصداقة ويتحدث عن مغامرة الالتحاق بالفرقة السيمفونية في طهران.

“حققنا فكرة طرق الصداقة منذ عشرين عاما في سراييفو. جميعنا كنا متأثرين بالمأساة التي وقعت، أردنا أن نحمل اشارة الأخوة والسلام والحب والصداقة. فكرنا أن الموسيقى ستكون أفضل وسيلة.
في مدينة دمرتها القنابل، تسعة ألاف شخص حضروا الحفل، لذا الرسالة كانت: عند توصيل المشاعر الحقيقية، الموسيقى هي التي تعبر عن المشاعر، كل سوء فهم يختفي، لأن الكلمات غالباً ما يُساء تفسيرها، أو قد يُساء تفسيرها، لكن الموسيقى “كلا”. الحفل الأول شجعنا على تقديم حفل صداقة كل عام . “

“انا المدير الموسيقى للفرقة السيمفونية في شيكاغو، كما يعلم الجميع، العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران ليست أروع ما يمكن ان تكون. قبل بضعة أشهر، كنت في إسرائيل ونعلم أن العلاقات بين إيران وإسرائيل ليست جيدة على الإطلاق. لكن ما قمت به كان علاجاً بالنسبة لي، ذهبت إلى إسرائيل وانا مفعم بالحب للشعب الإسرائيلي والاعجاب به. وذهبت إلى طهران وانا مفعم بالحب للشعب الايراني والإعجاب به.”

لم يعزف الموسيقيون الايرانيون فيردي منذ عقود من الزمن. في الواقع، فيردي، الملحن العالمي، لم يكن معروفاً تماماً في البلاد. لكن الموسيقيين الإيرانيين فهموا رسالتنا، أسلوبنا لفيردي، المجموعتان اصبحتا مجموعة واحدة على الفور. “

اختيار المحرر

المقال المقبل
الشاب مامي مسك ختام مهرجان تيمقاد

موسيقي

الشاب مامي مسك ختام مهرجان تيمقاد