عاجل

*في هذا الفيديو 360°، سنتعرف على أفسليتديجك بهولندا، هذا السد العملاق هو احد اجهزة حماية نصف عدد سكان هولندا من الفيضانات*.

تغير المناخ يزيد من خطر الظروف الجوية القاسية وموجات المد والجزر. فقد تمر الموجات فوق السدود وتحطمها، سيناريو يمكن ان يكون قاتلاً.

حوالي 60٪ من مساحة هولندا حيث يُنتج 70٪ من الناتج المحلي الإجمالي أيضا، تتعرض لخطر الفيضانات.
26 ٪ من الأراضي هي تحت مستوى سطح البحر.

تكافح هولندا الفيضانات بثلاث طرق رئيسية: باستخدام الرمال لزيادة حجم الكثبان الرملية والشواطئ، ومن خلال توسيع الأنهار لمنع فيضانها، ومن خلال شبكة من 17.600 كم من السدود.

استثمرت هولندا مبالغ كبيرة في الجهود المبذولة لوقف الفيضانات، ما ضمن لها سلامتها من هذا الخطر. الآن، تقوم بتصدير هذه الخبرة. فقد وجدت حلولاً في لويزيانا وفي جاكرتا. من خلال الاستثمار في سلامتها الخاصة، تمكنت هولندا من تحويل تقنية منع الفيضانات إلى منتوج للتصدير يصل إلى سبعة مليارات يورو.