عاجل

تقرأ الآن:

مادورو يدعو المعارضة للحوار و واشنطن تأمر دبلوماسييها بالمغادرة


فنزويلا

مادورو يدعو المعارضة للحوار و واشنطن تأمر دبلوماسييها بالمغادرة

تدخل الأزمة السياسية في فنزويلا منعرجاً خطيراً نهاية هذا الاسبوع يرى الخبراء ، و هذا مع الجمعية التأسيسة التي أرادها الرئيس نيكولاس مادورو ، إذ دعت المعارضة الى التظاهر الجمعة في كل أرجاء البلاد ضد انتخابات الجمعية التأسيسة الأحد و ضد الرئيس مادورو، و هذا رغم قرار الحكومة حظر التظاهرات.

الرئيس الفنزيلي اقترح الخميس اجراء حوار مع المعارضة قبل انتخابات الجمعية التأسيسة، غير أنه شدد على انه سيمضي إلى النهاية في مشروعه لتعديل الدستور. وقال الرئيس الاشتراكي “اقترح على المعارضة السياسية الفنزويلية التخلي عن طريق العصيان (…) وان نضع في الساعات المقبلة اطارا للحوار” قبل انتخابات الجمعية التأسيسية.

وخلال اليوم الثاني من الإضراب، الذي بدأ يوم الأربعاء، استمر إغلاق عدد كبير من الشوارع التي خلت كذلك من المارة. ويهدف الإضراب للضغط على مادورو لإلغاء اقتراع مثير للجدل يهدف لانتخاب هيئة تشريعية جديدة الأسبوع المقبل.

وفي مواجهة ضغط دولي مكثف، بما في ذلك تهديد بفرض عقوبات اقتصادية أمريكية، يقول مادورو إنه سيجري يوم الأحد الانتخابات لتشكيل الهيئة التي تعرف باسم الجمعية التأسيسية بوصفها السبيل الوحيد لتمكين الشعب وإرساء السلام في فنزويلا.

وقال مكتب الادعاء إن شابا عمره 23 عاما لقى حتفه في ولاية ميريدا بغرب البلاد كما قتل فتى عمره 16 عاما في حي بيتاري الفقير في كراكاس خلال اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين يوم الأربعاء. وكان قد أعلن في وقت سابق عن مقتل رجل عمره 30 عاما في ولاية ميريدا الجبلية.

وقتل 106 أشخاص على الأقل منذ أن بدأت المعارضة احتجاجات مناهضة لحكومة البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في أبريل نيسان مطالبة بانتخابات تنهي ما يقرب من عقدين من الحكم الاشتراكي.

الولايات المتحدة تأمر ديبلوماسييها بالمغادرة

من جهتها امرت واشنطن عائلات دبلوماسييها العاملين في فنزويلا بمغادرة البلاد بسبب تفاقم الأزمة السياسية في البلاد، و جاء في بيان للخارجية الأمريكية انها: “اذنت بالمغادرة الطوعية للموظفين الحكوميين” العاملين في سفارة الولايات المتحدة في كراكاس.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب قال في 18 تموز/يوليو “ان الولايات المتحدة لن تبقى مكتوفة في حين تنهار فنزويلا. اذا فرض نظام مادورو جمعيته التأسيسية في 30 تموز/يوليو فإن الولايات المتحدة ستتبنى اجراءات اقتصادية شديدة وسريعة” دون أن يفصل الاجراءات.

ووصف ترامب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بانه “قائد سيئ يحلم بأن يصبح دكتاتورا” داعياً إلى “تنظيم انتخابات عادلة وحرة” ومؤكداً أن واشنطن “تقف إلى جانب شعب فنزويلا في سعيه الى إعادة بلاده إلى درب الديمقراطية الكاملة والازدهار”.