عاجل

تقرأ الآن:

رجل أعمال سعودي يستحوذ على حصة كبيرة في صحيفة الإندبندنت


المملكة المتحدة

رجل أعمال سعودي يستحوذ على حصة كبيرة في صحيفة الإندبندنت

نسبة الاستحواذ تتجاوز 52 في المائة

ترددت أنباء عن شراء رجل أعمال سعودي لحصة في صحيفة الإندبندنت البريطانية. وحسب مصادر إعلامية فقد بلغت نسبة الحصة التي استحوذ عليها رجل الأعمال السعودي بين 25 و50 في المائة في صفقة ستسمح بضخ حوالى مائة مليون جنيه إسترليني إلى “ديجيتال نيوز أند ميديا” وهي المؤسسة القابضة لصحيفة الإندبندنت.

ويتعلق الأمر برجل الأعمال السعودي سلطان محمد أبو الجدايل الذي سيضخ ملايين الجنيهات الإسترلينية في موقع الأخبار الليبرالي، ما يثير المزيد من الجدل حول ملف حقوق الإنسان في المملكة. ولم يسبق لسلطان محمد أبو الجدايل الذي يعد من أثرياء المملكة العربية السعودية وأن أغلن عن رغبته في الاستثمار في بريطانيا.


ولحدّ الآن لم يتمّ الكشف بعد عمّا إذا كان سلطان محمد أبو الجدايل قد اشترى هذه الحصة من مساهم آخر أو أنّ الأمر يتعلق بأسهم جديدة عرضتها الشركة القابضة، وهذه الخطوة من شأنها أن تخفف من حصص جميع المستثمرين الآخرين. وفي كلتا الحالتين، فإنّ إفغيني ليبيديف، صاحب شركة “إيسي ميديا“، وهي المؤسسة الأم لصحيفة “الإندبندنت“، يملك حصة تقل عن 50 في المائة في حين يحتفظ جوستين بيام شو، رئيس “مدير إيسيس ميديا” بنسبة هامة من الأسهم.


مخاوف من الحدّ من حرية التعبير

ومن المرجح أن تثير عملية الاستثمار التي قام بها رجل الأعمال السعودي قلقا لدى موظفي الصحيفة الذين تعودوا على الاستقلالية في معالجة مواضيعهم، فالصحيفة تميز عموما بموقفها الليبرالي الذي يتعارض أحيانا مع حرية التعبير التي نجدها في بعض دول الشرق الأوسط، فالمملكة العربية السعودية كانت من بين الدول التي طالبت بإغلاق قناة الجزيرة القطرية مقابل رفع الحصار عن الدوحة. وقد تناولت الصحيفة العديد من المقالات النقدية للسياسة الخارجية التي تنتهجها السعودية.

وكان إيفغيني ليبيديف قد أعلن في شباط-فبراير من العام 2016 عن مشروع توقيف النسخة الورقية لصحيفة الإندبندنت وملحق يوم الأحد والإكتفاء بموقع إلكتروني ومنصة الديجيتال في خطوة اعتبر المسؤول أنها ستحافظ على على العلامة التجارية واستقلالية المؤسسة، كما أنها ستسمح بالاستثمار في مستوى تحريري جيد وبجودة عالية تسمح باستقطاب المزيد من القراء على منصة الأنترنت.

تضاعف الإيرادات

ومنذ ذلك الحين، شهدت الإندبندنت نشاطا على الأنترنت في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، حيث سجل موقعها أكثر من 100 مليون مستخدم شهريا، وأشارت أحدث الأرقام إلى أنّ النتائج المالية لصحيفة الإندبندنت على المنصة الإلكترونية حققت أرباحا صافية تجاوزت مليون وسبعمائة ألف جنيه إسترليني في السنة إلى غاية الثاني من أكتوبر-تشرين الأول 2016 مقابل مليون وثلاثمائة ألف جنية إسترليني في 2015.

كما تضاعفت الإيرادات من 8.2 مليون جنيه استرليني إلى 14.3 مليون جنيه إسترليني، واستخدمت العملية الرقمية في صحيفة الإندبندنت معدل 49 شخصا العام الماضي، كما تمكنت من تسديد فاتورة الأجور بمبلغ 5.5 مليون جنيه استرليني، بما في ذلك أجور الإداريين.


المتحدث باسم صحيفة “الإندبندنت” أكد أنّ وجود مستثمر جديد سيسمح للشركة بالاستمرار في النمو، فضمان المزيد من النمو الاستراتيجي لشركة الإندبندنت سمح لشركة “ديجيتال نيوز أند ميديا” المحدودة بتوسيع قاعدة المستثمرين لتشمل حصة السلطان أبو الجدايل، واعتبر المتحدث باسم الصحيفة أنّ وجود مستثمر جديد سيسمح فقط بازدهار عمل الصحيفة، ولن يمسّ بخطها التحريري، طالما أنّ استقلالية التحرير مضمونة.