عاجل

عاجل

قلق إسرائيلي على الوضع الصحي لمحمود عباس

تقرأ الآن:

قلق إسرائيلي على الوضع الصحي لمحمود عباس

حجم النص Aa Aa

إسرائيل قلقة على مستقبل السلطة الفلسطينية

أكدت معلومات نشرتها صحيفة هآرتس أنّ جهاز الأمن الإسرائيلي الشاباك يتابع بقلق حالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الصحية على خلفية تردد أنباء عن دخول الرئيس الفلسطيني المستشفى لإجراء فحوصات طبية.


وكان الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قد كشف أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس خضع لفحوصات في رام الله بالضفة الغربية.


من جهته نقل موقع “واي نت” العبري عن مصدر فلسطيني قوله إن هذه الفحوصات حددت مسبقا ليتم اجراؤها في الأردن، إلا أن الرئيس الفلسطيني أصر على إجرائها في رام الله، لتفادي الاتصال مع الجانب الإسرائيلي، لكون خروج عباس من مناطق السلطة الفلسطينية يتطلب تنسيقا أمنيا مع إسرائيل، وهو الأمر الذي أوقفه عباس احتجاجا على أزمة الأقصى، علما أنه لم يعلن حتى الآن عودة هذه الاتصالات بعد، بالرغم من اقتراب انتهاء الأزمة.

الأحداث الأخيرة أثرت على صحة الرئيس الفلسطيني

“هآرتس” كانت قد أوردت أنّ أحداث القدس والحرم القدسي، خلال الأسبوعين الماضيين، فرضت على عباس جدول أعمال مكثف من أجل متابعة هذه الأحداث، شمل اجتماعات عديدة مع مستشاريه وقيادة حركة فتح والسلطة الفلسطينية، وإجراء اتصالات كثيرة مع زعماء عرب ودبلوماسيين غربيين.


وبحسب الصحيفة، فإن المحيطين بالرئيس عباس “معنيون بالتخفيف من خطورة المتاعب التي يعاني منها“، وأن الانطباع لدى بعض المصادر الإسرائيلية والفلسطينية “تسجيل تدهور ملحوظ على وضع عباس الصحي في الأشهر الأخيرة” وأن “من شأن استمرار التدهور أن يسرّع تغييرات في الحكم في السلطة”.

كما أشارت الصحيفة إلى أن عباس قلق من توثيق العلاقة بين حركة حماس والقيادي المفصول من حركة “فتح“https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B1%D9%83%D8%A9_%D9%81%D8%AA%D8%AD، محمد دحلان، برعاية مصرية، وأن ينسقوا خطوات أخرى ضده.

فحوصات عباس الطبية روتينية

وقالت الصحيفة العبرية، إن صحة محمود عباس الذي يبلغ من العمر 82 عاما تعتبر جيدة على العموم، وأنه خضع في بداية العقد الماضي لعلاج في أعقاب سرطان في البروستات، ومن بعد ذلك عانى من مشاكل في القلب. ويعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس “مدخنا ثقيلا” رغم أنه غيّر من عادته هذه مؤخرا وانتقل لتدخين السجائر الالكترونية.


وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” قد أفادت أن عباس غادر المستشفى الاستشاري في رام الله، ظهر السبت، بعد إجراء “فحوصات طبية روتينية”.

وقال وزير الصحة الفلسطيني، جواد عواد، إن “الرئيس غادر المستشفى سالما معافى، بعد إجراء فحوصات طبية دورية كل ستة أشهر، وكانت نتائج الفحوصات ممتازة.