عاجل

عاجل

المصرية التي "أخرست أوباما" تدافع عن "كشك الفتوى"

تقرأ الآن:

المصرية التي "أخرست أوباما" تدافع عن "كشك الفتوى"

حجم النص Aa Aa

يثير “كشك الفتوى” الذي أنشئ مؤخرا في مترو أنفاق القاهرة جدلا واسعا في الشارع المصري، وينقسم المصريون حوله بين مؤيد للفكرة ومنتقد لها.

البعض يرى في هذه المبادرة الأزهرية فرصة حقيقة للتواصل بين المؤسسة الدينية والشارع المصري، ولتوعية الناس بخطورة الأفكار المتطرفة.

ويقول القائمون على المبادرة أن مركز الإفتاء في محطة الشهداء، وسط القاهرة، اجتذب أكثر من 2000 مواطن منذ افتتاحه قبل أسبوعين.

غير أن آخرين يرون أنها مبادرة سطحية، ولاترقى إلى مستوى التطلعات في محاربة الفكر المتطرف وتجديد الخطاب الديني.

السيدة منى البحيري التي اشتهرت على مواقع التواصل الاجتماعي المصرية في العام 2014، بعد أن وجهت رسالة إلى الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وقالت فيها باللغة الإنكليزية “أغلق فمك أوباما“، أعربت عن تأييدها لكشك الفتوى.

ومنذ أن عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، ماتزال البحيري تظهر على شاشات الإعلام في مداخلات لاتخفي فيها مواقفها المؤيدة للرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

وخلال مقابلة متلفزة عبرت البحيري عن دعمها المطلق لمبادرة “أكشاك الفتوى“، مطلقة اتهامات لاذعة بحق منتقديها.