عاجل

طرد دبلوماسيين أمريكيين من موسكو يصعّب منح التأشيرات للروس

تقرأ الآن:

طرد دبلوماسيين أمريكيين من موسكو يصعّب منح التأشيرات للروس

حجم النص Aa Aa

لم تنتظر موسكو طويلا للرد على العقوبات التي فرضت عليها من قبل الكونغرس الأمريكي مؤخرا، ضمن إطار الشبهات بتدخلها في نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية للعام 2016.

فقد عاجل سيد الكرملين فلاديمير بوتين للإعلان عن طرد 755 موظفا دبلوماسيا أميركيا كرد على العقوبات، مستبعدا أي تحسن قريب في العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية.

خلال مقابلة تلفزيونية أجريت معه مساء الأحد قال الرئيس الروسي : يوجد أكثر من 1000 موظف من الدبلوماسيين والفريق المساعد، كانوا ومازالوا يعملون في روسيا، وعلى 755 منهم أن يوقفوا نشاطاتهم في روسيا الاتحادية”.

وكانت موسكو قد أمهلت الولايات المتحدة حتى الأول من أيلول/ سبتمبر لتقليل عدد موظفيها إلى 455 شخصا، أي مايعادل عدد الدبلوماسيين الروس الذين مايزالون في الولايات المتحدة بعد أن طردت واشنطن 35 شخصية دبلوماسية روسية في كانون الأول/ ديسمبر.

تخفيض الدبلوماسيين يعرقل إصدار تأشيرات أمريكية للروس

السفير الأمريكي السابق، مايكل مكفول، قال في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر بأن خفض عدد الدبلوماسيين قد يؤثر على مدى سرعة الولايات المتحدة بالتعاطي مع الطلبات الروسية للحصول على تأشيرات لدخول للولايات المتحدة.

وقال مكفول: “إن كانت هذه التخفيضات حقيقية فعلى الروس أن يتوقعوا الانتظار لأسابيع طويلة أو لأشهر قبل الحصول على تأشيرات لدخول الولايات المتحدة”.


تضارب التوقعات حول عدد الدبلوماسيين الأمريكيين في روسيا

منذ العام 2013، تضم البعثة الدبلوماسية الأمريكية في روسيا 1279 شخصا، يعملون في السفارة الأمريكية بموسكو وفي قنصلياتها في كل من ستراسبورغ ويكاتيرينبورغ وفلاديفوستوك، وفقا لتقرير المفتش العام لوزارة الخارجية الأميركية.

ويفيد التقرير بأن 934 موظفا فقط “يعملون محليا” في روسيا، والباقي متعاقدون من وكالات حكومية أمريكية.

وعند الأخذ بعين الاعتبار التصريح الروسي بإبقاء 455 دبلوماسيا أمريكيا فقط على أراضيها، وعدد العاملين في روسيا بحسب المفتش الأمريكي، يتضح أن عدد الدبلوماسيين المطرودين سيكون أقل من 755 شخصا.

كما أن السفير السابق مايكل ماكفول، أشار في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر “إننا لا نملك 755 دبلوماسيا أمريكيا فى روسيا”.

من هم الدبلوماسيون المشمولون بالطرد؟

ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، أوضح يوم الاثنين، أن الأمر متروك لواشنطن لتقرر من سيرحل من موظفيها الدبلوماسيين عن روسيا.

كما أشار بيسكوف إلى أن روسا يعملون لصالح السفارة الأمريكية يمكن أن يكونوا بين من سيرحلون من 755 موظفا فضلا عن دبلوماسيين أمريكيين.

وقال بيسكوف للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف إن موسكو لم تنتظر لحين توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على العقوبات الجديدة حتى تصبح سارية لأنه “لا طائل من الانتظار” بعد موافقة الكونغرس على تشريع بفرض العقوبات.