عاجل

تقرأ الآن:

مدير مدرسة سابق يقر بممارسة الجنس مع دمى على هيئة أطفال


المملكة المتحدة

مدير مدرسة سابق يقر بممارسة الجنس مع دمى على هيئة أطفال

تمكنت السلطات البريطانية من التعرف على عدد من المشتبه بانحرافهم الجنسي، من خلال ضبط دمى جنسية على شكل أطفال مستوردة من الصين.

الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة قالت إن هذه الدمى الجنسية المصنوعة من مادة السيلكون، تم استيرادها إلى المملكة المتحدة بعد شرائها من تجار على مواقع مثل أمازون و إي-باي.

وتزن الدمى المضبوطة نحو 25 كغ، وقد تصل تكلفتها إلى آلاف الجنيهات الأسترلينية.

هيزل ستيوارت، مدير مكافحة استغلال الأطفال والحماية عبر الإنترنت، قال إن استيراد هذه الدمى التي تصنع في الصين وهونغ كونغ، تشكل “ظاهرة جديدة نسبيا” في المملكة المتحدة، وينبغي تجريمها.

سلطات الجمارك في بريطانيا ضبطوا منذ آذار/ مارس من العام 2016، 123 دمية، وقد وُجهت الاتهامات بشرائها إلى سبعة أشخاص.

مدير مدرسة سابق يقر باستيراد دمى جنسية

أقر المتهم دافيد تيرنر، وهو مدير مدرسة ابتدائية سابق، بشرائه دمى جنسية بعد أن رفضت محكمة كانتربري المرافعة التي تقدم بها الدفاع، من أن شرائه لهذه الدمى كان بريئا، ولم يكن بهدف اقتراف “الفاحشة”.

تيرنر مدير مدرسة ابتدائية سابق، وراع لكنيسة، يبلغ من العمر 72 عاما، أقر الاثنين باستيراده الدمية السيلكونية.

كما أقر بأنه مارس الجنس باستخدام هذه الدمية التي تشبه من الناحية التشريحية شكل طفلة، فضلا عن اقتنائه أكثر من 34 ألف صورة تظهر اعتداءات على أطفال.

وبحسب الوكالة الوطنية البريطانية فإن محاكمة ديفيد تيرنر أمام محكمة كانتربيري الملكية في إنكلترا هي الأولى من نوعها.

وكانت شرطة مكافحة الجريمة قد أوقفت تيرنر في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بعد أن ضبطت شرطة الحدود ثالث دمية كان يحاول استيرادها من الصين.

وعثرت السلطات في منزله على دمى جنسية بطول 116 سنتمنترا، وعلى ملابس اشترها لتلك الدمى.

وتيرنر ليس الحالة الوحيدة، إذ يواجه ستة أشخاص من بين المتهمين السبعة بشراء دمى جنسية على شكل أطفال، اتهامات تتعلق باقتناء صور للاعتداء على أطفال.


ويعتقد المحققون البريطانيون بأن الأشخاص الذين يعمدون إلى استيراد هذه النوع من الدمى غالبا ما يكونون مرتبطين أيضا بجرائم جنسية وباعتداءات جنسية على الأطفال.