عاجل

قطر قد تتمكن من تسيير رحلاتها الجوية عبر ثلاثة ممرات طوارئ جوية فوق المياه الدولية ابتداءً من مطلع آب/أغسطس، هذا ما افاد به، مصدر مقرب من المنظمة الدولية للطيران المدني لوكالة رويترز.

وأضاف هذا المصدر الذي رفض الكشف عن هويته بسبب سرية المحادثات “في غضون أسبوع أو نحو ذلك يجب ان تكون لديهم طرق جديدة”.

وكان المجلس الحاكم للمنظمة التابعة للأمم المتحدة (ايكاو) في اجتماع مغلق له، يوم الاثنين في مونتريال بكندا، قد بحث مسألة الممرات الجوية التي يمكن لقطر ان تستخدمها لتسيير رحلاتها بعد فرض الحصار عليها من قبل الدول الأربع المقاطعة لها والتي فرضت حصاراً عليها. وتأتي ممرات الطوارئ هذه في إطار اتفاق واسع تم التوصل اليه الشهر الماضي. لكنها لم تفتح بعد للطائرات المسجلة في قطر.

قطر، من جانبها، طالبت المنظمة بالتدخل بعدما منعت كل من المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ومصر الخطوط الجوية القطرية من دخول اجوائها.

وكانت وكالة الانباء السعودية قد نشرت، يوم الاحد، بياناً للهيئة العامة السعودية للطيران المدني، جاء فيه ان هذه الدول وافقع على اتاحة تسع ممرات طوارئ جوية جرى تحديدها “بالتنسيق مع دول الجوار تحت مظلة المنظمة الدولية للطيران المدني” وذلك كجزء من برنامج دعم سلامة الملاحة الجوية. وأضاف البيان “هذه الممرات ستفتح اعتباراً من يوم الثلاثاء في الأول من آب/أغسطس.

اما وكالة الانباء القطرية فأشارت الى ان وزارة المواصلات والاتصالات وهيئة الطيران التابعة لها نفت ان تكون الدول الأربع اتخذت مثل هذا القرار.

ايكاو لا تستطيع فرض قواعد على الدول لكن الهيئات التنظيمية للدول الأعضاء فيها وعددها 191 دولة، عادة ما تتبنى وتطبق المعايير التي تحددها المنظمة.