عاجل

تقرأ الآن:

السعودية تعلن عن مشروع سياحي ضخم في البحر الأحمر


المملكة العربية السعودية

السعودية تعلن عن مشروع سياحي ضخم في البحر الأحمر

تعتزم المملكة العربية السعودية تطوير منتجعات على نحو 50 جزيرة تقع قبالة سواحل المملكة على البحر الأحمر بدعم من صندوق الاستثمارات العامة بحسب بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية هذا الثلاثاء.

مشروع البحر الأحمر الذي سيقام بين مدينتي أملج والوجه سيشمل محمية طبيعية وأنشطة الغوص لاستكشاف الشعب المرجانية إلى جانب مواقع أثرية.

وسيتم وضع حجر الأساس للمشروع في الربع الثالث من العام 2019 على أن تنتهي المرحلة الأولى في الربع الأخير من العام 2022.


وقال البيان إن صندوق الاستثمارات العامة سيضخ الاستثمارات الأولية في المشروع وسيسعى لشراكات مع مستثمرين عالميين وشركات فنادق دون أن يكشف عن تكلفة المشروع.


ومن المعتقد أن الصندوق الذي يرأسه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يملك أصولا بقية إجمالية تبلغ نحو 183 مليار دولار ومن المنتظر أن يتلقى تدفقات نقدية العام المقبل بعد بيع أسهم في شركة النفط الحكومية العملاقة أرامكو السعودية.


ولي العهد السعودي قال إن أكثر من نصف حصيلة عملية البيع سيعاد استثماره محليا لتطوير قطاعات سعودية غير نفطية واعدة.


ويملك المشروع صندوق الاستثمارات العامة، ومن ميزاته أنه متاح للسياح من أغلب الجنسيات وبدون تأشيرات.

  • هل تصبح السعودية قبلة سياحية؟*

وضمن برنامج التحول الوطني 2020 الذي من شأنه زيادة مداخيل الاقتصاد السعودي والترويج للوجهات والمقومات السياحية الطبيعية والتراثية والأثرية والثقافية، أطلقت هيئة السياحة والتراث الوطني السعودية برنامج تأشيرة السياحة إلى المملكة.

وتتيح هذه التأشيرة للراغبين بزيارة البلاد أن يحصلوا على تصاريح من قبل شركات سياحية معتمدة وضمن جدول زماني ومكاني محدد.

السياحة في السعودية تعتبر من القطاعات الناشئة، وتُعد السياحة الدينية أهم ركائزها، كونها مهد الدين الإسلامي ما يجعلها محل جذب سياحي، حيث يقصد المسجد الحرام والمسجد النبوي ملايين المسلمين سنويا لأداء فريضة الحج وعلى مدار العام لأداء مناسك العمرة.


مشروع البحر الأحمر

مشروع البحر الأحمر يضم منتجعات استثنائية تقام على جزر يصب عددها إلى أكثر من 50 جزيرة، إضافة إلى سواحل و شواطئ و براكين خامدة و محميات طبيعية ومواقع جبلية ومواقع أثرية قديمة.

ويتيح المشروع للسياح القيام بعدة نشاطات متنوعة كالغوص واستكشاف الشعاب المرجانية.

وتبلغ مساحة المشروع 34 ألف كيلومتر مربع، على خط ساحلي 200 كيلومتر، ويطل على البحر الأحمر، ويتميز بمناخ معتدل بمتوسط درجة حرارة بين 30 و 31 درجة مئوية، وسيكون المشروع موقعا آمنا ومحميا عبر أحدث الأنظمة العالمية من أجل ضمان راحة وأمن السياح.