عاجل

أكدت المؤسسة البريطانية سمارت ماتيك في لندن والتي تشارك في تنظيم الانتخابات في فنزويلا منذ 2004، أن الأرقام المتعلقة بعدد المشاركين في انتخابات المجلس التأسيسي في فنزويلا تم التلاعب بها بنحو مليون صوت على الأقل.

وبحسب السلطات الفنزويلية فإن أكثر من 8ملايين ناخب أي ما نسبته 41.5% من مجموع الناخبين شاركوا في عملية الاقتراع، التي قاطعتها المعارضة، والتي تعتبر أن الانتخابات تهدف إلى إطالة بقاء الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو في السلطة، ليعيد كتابة الدستور، ويهمش دور المعارضة المهيمنة على الكونغرس، في حين أن ولايته تنتهي في 2019. وكان المجلس الانتخابي المحلي في فنزويلا أشار إلى أن 3.7 مليون شخص فقط صوتوا حتى الساعة الخامسة والنصف مساء في فنزويلا يوم الأحد.

وخلال ندوة صحفية عقدت في لندن أوضح الرئيس التنفيذي لمؤسسة سمارت ماتيك أنطونيو موجيكا أن تكنولوجيا التصويت الآلي، الذي طورته المؤسسة عبر أنحاء العالم، صمم ليكشف بوضوح أي تلاعب في نتائج الانتخابات، وأنه استطاع أن يكشف الأرقام الرسمية المبالغ فيها للسلطات الفنزويلية. لكن موجيكا لم يشر إذا كان العدد الذي تم التلاعب به بخصوص نسبة المشاركة قد غير من نتيجة الانتخابات.

وقال موجيكا إن المعارضة لم تشارك في مراقبة الأرقام الخاصة بنسب المشاركة في عمليات التصويت، المتعلقة باختيار 545 عضوا في المجلس التأسيسي، وهو ما أدانه الاتحاد الأوروبي الذي شكك في نزاهة النتائج.

المعارضة تصعد

وقررت المعارضة الفنزويلية تأجيل مسيرة لها من الاربعاء الى الخميس لتتزامن مع تنصيب الجمعية التأسيسية، فيما يؤدي 545 نائبا القسم امام الرئيس الاربعاء على ما أعلنت الرئاسة.

ولم تحدد الحكومة الفنزويلية موعدا لبدء اعمال الجمعية التأسيسية المنتخبة الأحد، لكنها أكدت انها ستبدأ عملها فورا

وفي اعلان ينذر بان الاوضاع قد تصبح شديدة التوتر أكد خوليو بورخيس رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض الاثنين ان الاخير سيواصل عمله رغم انتخاب جمعية تأسيسية. ومن المقرر ان يعقد المجلس النيابي جلسة صباح الاربعاء.

كما تبدأ الجمعية التأسيسية أعمالها وسط اجواء من التوتر مع الولايات المتحدة عززتها مجموعة من الادانات الدولية لتوقيف قياديين اثنين في المعارضة.

واظهرت مشاهد فيديو تم بثها على الانترنت توقيف ليوبولدو لوبيز (46 عاما) مؤسس حزب “الارادة الشعبية“، وانطونيو ليديزما (62 عاما) رئيس بلدية كراكاس في منزليهما ليلا. وكان كل من لوبيز وليديزما يخضعان للاقامة الجبرية بعد اطلاقهما من السجن.

رفض اوروبي للاعتراف بالنتيجة

اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني باسم الدول ال28 الاعضاء الاربعاء ان الاتحاد يرفض الاعتراف بالجمعية التأسيسية التي انتخبت اخيرا ويطلب تعليق “بدء مهماتها”.

وقالت موغيريني ان “انتخاب الجمعية التأسيسية فاقم الازمة في فنزويلا. ان الاتحاد الاوروبي ودوله الاعضاء لا يستطيعان في ضوء ذلك الاعتراف بالجمعية التأسيسية”.

وفي وقت سابق، اعلنت العضو المنتخب في الجمعية ديلسي رودريغيز ان الجمعية ستبدأ عملها رسميا الخميس في مقر البرلمان الفنزويلي.