عاجل

تقرأ الآن:

مقتل سعودي أثناء محاولته مساعدة مواطنين على الخروج من العوامية


المملكة العربية السعودية

مقتل سعودي أثناء محاولته مساعدة مواطنين على الخروج من العوامية

آخر الاخبار الواردة من بلدة العوامية الواقعة في شرق السعودية، افادت بأن سعوديا قتل بالرصاص أثناء محاولته المساعدة في إجلاء بعض سكان البلدة الفارين بالالاف منذ تصاعد الاشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين شيعيين.

وتحاول قوات الأمن السعودية منذ شهرين ونصف القضاء على مسلحين نفذوا هجمات على الشرطة في العوامية وهي بلدة شيعية صغيرة يقطنها نحو 30 ألف نسمة وكانت بؤرة احتجاجات من جانب الأقلية الشيعة في المملكة.

وتصاعدت حدة الاشتباكات منذ الأسبوع الماضي عندما اقتحمت القوات الخاصة البلدة، لهدم حي المسورة القديم لمنع المسلحين من استخدام أزقته الضيقة في الهروب من الاعتقال.

واشار نفس المصدر، ان مسلحين فتحوا النار على حافلة تابعة لجمعية خيرية محلية كانت تجلي أشخاصا من العوامية مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر.

بينما ذكر شهود عيان محليين بأن الرجل واسمه محمد الرحيماني قتل برصاص قوات الأمن عندما كان يساعد مواطنين على مغادرة البلدة. ونشرت مواقع التواصل الجماعي صورة لرجل في منتصف العمر، وصورة لآخر على فراش مستشفى، وقالوا إنه أصيب في الحادث.

بالاضافة الى صور ولقطات فيديو تشير إلى أن البلدة تحولت إلى ساحة حرب، والتي تظهر المباني وعليها آثار القذائف والرصاص مع تناثر الحطام في الشوارع.

وشهدت المنطقة، وهي جزء من محافظة القطيف التي يعيش فيها عدد كبير من الشيعية، اضطرابات وهجمات مسلحة بين الحين والآخر، ينفذها مسلحون على قوات الأمن منذ احتجاجات الربيع العربي في 2011.

ويشكو سكان المنطقة من تعرضهم لمعاملة ظالمة من جانب الحكومة، وهو اتهام تنفيه الرياض وتؤكد على انها تقوم بإزالة حي المسورة، الذي يتألف من شوارع ضيقة، بعدما أصبح ملاذا للمسلحين والمتطرفين الشيعة، والذين يشكلون خطرا على امن واستقرار المنطقة.


واضافت، أن الهدف من هدم الحي يأتي في إطار تطويره، وإن بعض البيوت في قديمة جدا، وقد تم تقدير قيمة كل المنازل، وقبض أصحابها قيمتها، وانتهت المهلة المعطاة لهم للخروج من الحي.