عاجل

في خطوة مثلت لكثيرين انتهاكا لقدسية المدينة، واستفزازا لمشاعر الفلسطينين والمتدينين، نظمت مسيرة للمثليين جنسيا في مدينة القدس، حيث قالت الشرطة الإسرائيلية إن أكثر من عشرة آلاف شخص انضموا إلى المسيرة.

وفي إطار إجراءات أمنية مشددة أغلقت عشرات الطرق وأخضع المشاركون للتفتيش، بعد أن قتلت فتاة قبل سنتين طعنا في مسيرة مشابهة، على يدي يهودي متطرف، قام في الآن نفسه بإصابة خمسة أشخاص آخرين بجروح، وحكم عليه بالسجن المؤبد.

والقدس التي لديها مكانتها الخاصة في الديانات السماوية الثلاث لا يقبل فيها المثليون بسهولة، وتطلق طائفة الحريديم اليهودية عبارة مسيرة “الرذيلة“، على مسيرة “الفخر” التي ينظمها المثليون.

وتأتي هذه المسيرة السنوية في أعقاب عشرات الانتهاكات التي ارتكبتها سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق المسجد الأقصى الشهر الماضي.

المزيد عن: