عاجل

تقرأ الآن:

أراد أن يعالج زوجته بالماريجوانا فكان مصيره السجن


إندونيسيا

أراد أن يعالج زوجته بالماريجوانا فكان مصيره السجن

أثار قرار محكمة إندونيسية في جزيرة بورنيو بسجن رجل لمدة ثمانية أشهر لزرعه النبتة المخدرة الماريجوانا لاستخدامها في أغراض طبية تعاطفاً وغضباً من النشطاء المدافعين عن حقوق الانسان.

فرغم أن الصرامة التي تتبعها الحكومة الاندونيسية في محاربة المخدرات تحظى بشعبية واسعة لدى فئات الشعب المختلفة، إلا أن قصة فيديليس أري سودوارتو الذي كان يزرع النبة قصد التخفيف من معاناة زوجته المريضة بالسرطان والتي توفيت بعد القبض عليه بفترة قصيرة، اختلف الامر فيها.

و قال محامي أري أن محكمة سانجاو في كاليمانتان الغربية قضت بسجنه ثمانية أشهر و غرمته مليار روبية (75 ألف دولار).

وأضاف المحامي أن المحكمة وجدت أن موكله لم يحصل على ترخيص بزراعة الماريجوانا ووفرها لشخص آخر لكنه قال إن القاضي سلم بأنه لا يستخدمها أو يتعاطاها.

يشار إلى أن إندونيسيا تطبق بعضا من أكثر القوانين صرامة على مستوى العالم لمكافحة المخدرات وسجنت عددا قياسيا من المتعاطين والتجار بسبب ما تقول الحكومة إنها أزمة مخدرات تواجهها البلاد.