عاجل

عاجل

توسع استيطاني اسرائيلي غير مسبوق في ظل حكومة نتنياهو

تقرأ الآن:

توسع استيطاني اسرائيلي غير مسبوق في ظل حكومة نتنياهو

حجم النص Aa Aa

أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه لم يسبق أن قامت أي حكومة اسرائيلية بمثل ما تقوم به حكومته لصالح الاستيطان، خلال وضعه حجر الاساس لحي جديد في مستوطنة بيتار عيليت التي تؤوي مستوطنين من اليهود المتطرفين، ويقيم فيها حوالي خمسين ألف مستوطن، جنوب القدس في الضفة الغربية المحتلة. وسيضم الحي الاستيطاني الجديد أكثر من ألف وحدة سكنية.


وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست الاسرائيلية أنها أول مرة يشارك فيها نتانياهو في حفل لتوسيع مستوطنة منذ توليه رئاسة الحكومة عام 2009

واكد نتانياهو أن حكومته تعمل بحماس من أجل الاستيطان، مؤكدا ان السلطات الاسرائيلية بدأت العمل بسرعة في حزيران/يونيو الماضي، من أجل إقامة مستوطنة عميحاي التي ستكون أول مستوطنة جديدة في الأراضي الفلسطينية منذ ربع قرن.

وستؤوي المستوطنة الجديدة نحو 40 عائلة خرجت من مستوطنة تعرف باسم “عمونا” في الضفة الغربية تم إخلاؤها بأمر من المحكمة في شباط/فبراير الماضي.

تقطيع أوصال فلسطين

ولا يعترف المجتمع الدولي بالمستوطنات، ويعتبر الاستيطان عقبة كبيرة أمام السلام. ويؤدي البناء الاستيطاني وتوسيع المستوطنات القائمة إلى قضم مساحات جديدة من الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويمعن في تقطيع أوصالها ويهدد فرص إقامة دولة فلسطينية قابلة للاستمرار عليها.

ويخضع نتانياهو لضغوطات من اللوبي الاستيطاني الذي يشكل جزءا كبيرا من ائتلافه الحكومي.

صمت أمريكي

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات انتقد الصمت الاميركي حول الأنشطة الاستيطانية الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة، داعيا الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى دعم حل الدولتين.

وبحسب بيانات صادرة عن المكتب المركزي للاحصاءات في اسرائيل، فان عدد الوحدات السكنية الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة زاد بنسبة 70% في عام واحد، ولاتشمل تلك المعطيات القدس المحتلة.

ويزيد عدد المستوطنين عن 600 ألف بينهم 400 ألف في الضفة الغربية والباقون في القدس الشرقية المحتلة. ويعد وجودهم مصدر احتكاك وتوتر مستمر مع حوالي ثلاثة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وفي القدس، المحتلتين منذ 1967