عاجل

تقرأ الآن:

ترامب يلقي باللائمة على الكونغرس في العقوبات الاخيرة ضد روسيا


العالم

ترامب يلقي باللائمة على الكونغرس في العقوبات الاخيرة ضد روسيا

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس إن علاقات الولايات المتحدة مع روسيا “عند مستوى خطير للغاية هو الأدنى على الإطلاق” وألقى بالمسؤولية على الكونغرس في هذا الوضع.

جاءت تعليقات ترامب على تويتر بعد يوم من توقيعه على عقوبات جديدة ضد موسكو.

ووافق الكونغرس على العقوبات بأغلبية ساحقة الأسبوع الماضي ولم يكن أمام ترامب من خيار سوى توقيع مشروع القانون رغم تعبيره كثيرا عن الرغبة في تحسين العلاقات مع روسيا.

ووقع ترامب مشروع القانون لكنه انتقده بشدة واشتكى من أن الإجراء الذي يسمح للكونغرس بمنع الرئيس من تخفيف العقوبات على روسيا يعتدي على سلطات الرئاسة في صياغة السياسة الخارجية.

وردت روسيا بالقول إن العقوبات تصل إلى حد حرب تجارية شاملة وتقضي على الآمال في تحسين العلاقات مع إدارة ترامب.

وكتب ترامب على تويتر يوم الخميس يقول “علاقتنا مع روسيا عند مستوى خطير للغاية هو الأدنى على الإطلاق”.

وأضاف “هذا بفعل الكونغرس… نفس الأشخاص الذين لم يتمكنوا من منحنا (قانون) الرعاية الصحية” في إشارة إلى انتكاسة مريرة مني بها هذا الشهر عندما أخفق زملاؤه الجمهوريون الذين يسيطرون على مجلسي الكونغرس في إقرار تشريع للرعاية الصحية داخل مجلس الشيوخ.


وتقيدت رغبة ترامب في علاقات أفضل مع روسيا بنتائج توصلت إليها وكالات مخابرات أمريكية وأشارت إلى أن الحكومة الروسية تدخلت في حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي. ويحقق في الأمر مستشار خاص ولجان بالكونغرس. وتنفي موسكو أي تدخل كما ينفي ترامب أي تواطؤ من جانب حملته.

وأقر الكونغرس العقوبات الجديدة لمعاقبة روسيا على التدخل المزعوم في الانتخابات وضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014. وعادة ما تظهر انقسامات قوية بين الجمهوريين والديمقراطيين في العديد من القضايا لكن مشروع القانون حظي بتأييد واسع النطاق من الحزبين.

مكالمة هاتفية بين وزيري الخارجية

اجرى وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي سيرغي لافروف الخميس اتفقا خلاله على مناقشة العلاقات الثنائية على هامش مؤتمر دول جنوب شرق اسيا (آسيان) في مانيلا، بحسب الخارجية الروسية.

وافادت الوزارة أن المكالمة بين تيلرسون ولافروف كانت بمبادرة اميركية.

واتفق الرجلان على مناقشة قضايا بينها “وضع العلاقات الثنائية بين روسيا والولايات المتحدة في اجتماع على هامش منتدى أسيان” الاقليمي حول الامن الذي يعقد من 6 إلى 8 آب/أغسطس في مانيلا، بحسب بيان الخارجية الروسية.

كما تحدث لافروف وتيلرسون عن الكيفية التي يجب أن يرد فيها مجلس الامن الدولي على التجربة الصاروخية الاخيرة لكوريا الشمالية في 28 تموز/يوليو واتفقا على مناقشة هذه القضية بتفصيل أكبر في مانيلا، وفقا للبيان.

واضاف المصدر ان الوزيرين “اتفقا على أن يناقشا بالتفصيل إمكانيات التعاون المتبادل

توجيه اللوم لبوتين

اتفق السناتور الجمهوري توم كوتون مع فكرة أن العلاقات الأمريكية الروسية تمر “بمرحلة سيئة جدا” لكنه رفض ما قاله الرئيس عن مسؤولية الكونجرس عن الأمر عندما سئل عن تغريدة الرئيس في مقابلة مع محطة (إم.إس.إن.بي.سي).

وقال “في نهاية المطاف تقع المسؤولية بالأساس على عاتق فلاديمير بوتين” مشيرا إلى الإجراءات التي اتخذتها روسيا في أوكرانيا وانتهاكات لمعاهدة للرقابة على الأسلحة ومزاعم تدخل في شؤون عدة دول غربية. وأضاف “نحتاج للمواجهة ووضع ضغط على فلاديمير بوتين في كل أمر”.

على الرغم من انتقاد ترامب العلني للعقوبات اتخذ نائبه مايك بنس موقفا صارما من روسيا خلال جولة قام بها هذا الأسبوع في دول البلطيق.

وطمأن بنس قادة إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، وكانت جميعها جزء من الاتحاد السوفيتي السابق، بأنهم سيحظون بدعم الولايات المتحدة في حالة أي اعتداء روسي. ومن المقرر أن تجري روسيا مناورات عسكرية واسعة النطاق في روسيا البيضاء المجاورة هذا الشهر.

ويشمل قانون العقوبات الجديد كوريا الشمالية وإيران أيضا.

وشجب رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف العقوبات الجديدة يوم الأربعاء وكرر الكرملين ذات الإدانة يوم الخميس.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين “لا يجب أن يشك أحد في أن روسيا ستحمي مصالحها وتدافع عنها… نعتقد بشكل عام أن سياسة العقوبات تلك تنم عن قصر نظر وأنها غير قانونية ويائسة”.