عاجل

سيجري الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في نهاية شهر آب/أغسطس الجاري، أول زيارة له منذ توليه منصبه لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، بما في ذلك غزة، وهذا حسب مصادر دبلوماسية.

الزيارة من المقرر أن تكون بين 28 و30 آب/أغسطس، وسيحاول خلالها الأمين العام المساهمة في الجهود الرامية لبعث مسار السلام، وسيلتقي بهذه المناسبة مع القادة الاسرائيليين قبل ان ينتقل الى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والى غزة حيث تدير الامم المتحدة برنامج مساعدات.

هذه الزيارة ستسمح للمسؤول الأممي “ ببناء علاقة” مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، حسب ما صرح به السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، كما أضاف السفير أن حكومة بلاده تعتزم تعزيز مهمة قوة الامم المتحدة الموقتة في لبنان (يونيفيل) بعد سلسلة مناوشات على طول الخط الحدودي بين لبنان واسرائيل والذي تراقبه الامم المتحدة.

من جهته أكد رياض منصور السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة أن زيارة غوتيريش تكتسي أهمية كبرى كونها اول زيارة له منذ توليه رئاسة الأمم المتحدة. وأضاف منصور ان الأمم المتحدة مهتمة بالشأن الفلسطيني منذ إنشائها. وسيبقى المنظمة الى غاية إيجاد حل شامل وفقاً للقانون الدولي.

وشهدت العلاقة بين اسرائيل والامم المتحدة توتراً بسبب توسع المستوطنات اليهودية التي دانها المجتمع الدولي واعتبرها غير قانونية.

ومنذ خلافته بان كي مون في الاول من كانون الثاني/يناير الماضي، كان غوتيريش حذرا في مقاربة الازمة بين اسرائيل والفلسطينيين. ويعود ذلك جزئيا الى اتهام اسرائيل للامم المتحدة بانها منحازة ضدها.

وخلال اندلاع اعمال العنف بالقدس في الآونة الاخيرة، دعا غوتيريش الى وقف التصعيد واحترام الوضع القائم في الاماكن المقدسة، ذلك بعد ان استحدثت اسرائيل اجراءات امنية في الحرم القدسي الذي يسميه الاسرائيليون جبل الهيكل.