عاجل

عاجل

الجمعية التأسيسية تقيل النائبة العامة لويزا اورتيغا

تقرأ الآن:

الجمعية التأسيسية تقيل النائبة العامة لويزا اورتيغا

حجم النص Aa Aa

حاصر الجيش الفنزويلي مكتب النائبة العامة الفنزويلية لويزا اورتيغا في كراكاس التي باتت من أبرز خصوم الرئيس نيكولاس مادورو. ونشر المكتب الاعلامي للنيابة العامة صورا بدا فيها عناصر الحرس الوطني متمركزين على مداخل مقر النيابة وفي محيطه. وكتبت اورتيغا على تويتر “أرفض الحصار على النيابة العامة وأشجب هذا الإجراء الاعتباطي أمام المجتمعين الوطني والدولي”. والجمعة طالبت لجنة البلدان الأميركية لحقوق الانسان فنزويلا باتخاذ اجراءات لحماية اورتيغا معتبرة ان حياتها مهددة


الجمعية التأسيسية في فنزويلا تقيل النائبة العامة لويزا اورتيغا

هذا و قررت الجمعية التأسيسية الموالية للحكومة في فنزويلا بالإجماع يوم السبت إقالة لويزا اورتيجا دياز المدعي العام في فنزويلا، وهي إحدى الشخصيات المعارضة البارزة، من منصبها.ووصف منتقدون هذا الإجراء بأنه إهانة صارخة للديمقراطية. وقالت الجمعية ان “المدافع عن الشعب” طارق وليم صعب سيحل موقتا مكان اورتيغا، كما قررت الجمعية ان تكون ولايتها لسنتين كحد أقصى.

النائبة العامة لويزا اورتيغا
“تشكيل الجمعية التاسيسية،يهدف في أساسه إلى انتهاك التقدم في مجال حقوق الإنسان. حيث إن الإجراء المنوط بتأسيس الجمعية الآنفة الذكر قد تم في إطارتخفيض مشاركة الشعب إلى الحد الأدنى،وهذا من شأنه ان يشكل انتهاكا صارخا لاحترام مبدأ حقوق الإنسان المنصوص عليه في الدستور”

دستور1999

طلبت النيابة العامة الجمعة إلغاء تنصيب الجمعية التأسيسية بعد يومين من فتح تحقيق في شبهات تزوير شابت عملية التصويت لانتخابها في 30 تموز/يوليو. لكن هذه المبادرة لا تملك فرص نجاح كبرى، نظرا الى إبطال المحكمة العليا قراراتها السابقة كافة.
ومهمتها تقضي، بحسب الرئيس مادورو، بإحلال “السلام” وإنعاش الاقتصاد في هذه الدولة النفطية التي كانت في السابق تتمتع بموارد هائلة. وتتهم المعارضة الرئيس الاشتراكي بالسعي من خلالها إلى تعزيز صلاحياته وتمديد ولايته التي تنتهي في 2019.
أدى أعضاء الجمعية اليمين الدستورية الجمعة في غياب الرئيس، حاملين الورد الأحمر في أيديهم وصورا كبيرة لهوغو تشافيز وسيمون بوليفار رمز الاستقلال في فنزويلا.

فنزويلا تفتتح أعمال الجمعية التأسيسية الجديدة

دشنت فنزويلا يوم الجمعة جمعية تأسيسية جديدة من المتوقع أن تعيد صياغة دستور البلاد بما قد يعطي صلاحيات جديدة واسعة للحزب الاشتراكي الحاكم في تحد لإدانات عالمية ترى أن الجمعية الجديدة تقوض الحريات الديمقراطية في البلاد.
ويقول الرئيس نيكولاس مادورو إن الجمعية المؤلفة من 545 عضوا انتخبوا في تصويت يوم الأحد قاطعته المعارضة، ستجلب السلام إلى البلاد التي شهدت احتجاجات عنيفة وتمر بأزمة اقتصادية طاحنة.

وانتخب أعضاء الجمعية قيادات بارزة في الحزب الاشتراكي لشغل المناصب الرئيسية بالجمعية. وتم انتخاب وزيرة خارجية فنزويلا السابقة ديلسي رودريجيز لرئاسة الجمعية التأسيسية كما عين نائب الرئيس السابق اريستوبولو ايستوريز في منصب النائب الأول لرئيسة الجمعية.
وستعمل الجمعية بذات المجمع الواقع بوسط كراكاس والذي يعقد فيه الكونجرس الذي تهيمن عليه المعارضة جلساته. وتستطيع الجمعية التأسيسية بالصلاحيات الجديدة الواسعة التي تملكها حل الكونجرس.
ودفع انتخاب الجمعية يوم الأحد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوصف مادورو بالديكتاتور وهو وصف استخدمته المعارضة مرارا لمادورو.
ميركوسور تعلق عضوية فنزويلا وتدعو إلى انتقال سياسي فوري

علق التجمع التجاري لدول أمريكا الجنوبية (ميركوسور) عضوية فنزويلا لأجل غير مسمى اليوم السبت في تكثيف للضغط الدولي على الرئيس نيكولاس مادورو لإلغاء الجمعية التأسيسية التي شكلت حديثا واستعادة الديمقراطية. وأعلن وزراء خارجية الأرجنتين وباراجواي وأوروجواي والبرازيل القرار في ساو باولو وحثوا مادورو على إطلاق سراح السجناء والبدء فورا في عملية انتقال سياسي.