عاجل

هل تعرف ما هي أصول اللبنانيين؟

تقرأ الآن:

هل تعرف ما هي أصول اللبنانيين؟

حجم النص Aa Aa

أظهرت دراسة نشرتها مجلة أميريكن جورنال أوف هيومان جينيتكس وقام بإعداداها خبراء الوراثة في المعهد البريطاني “ويلكوم تراست”أن اللبنانيين يتحدرون مباشرة من الكنعانيين. الدراسة استندت إلى حالات تقص عبرسلسل الحمض الريبي النووي لعظام خمسة أشخاص كانوا يعيشون قبل أربعة آلاف سنة، عثر عليها في صيدا في جنوب لبنان،.وقام العلماء بمقارنة هذا المجين القديم بمجين 99 لبنانيا معاصرا..ليخلصوا إلى أن الكنعانيين الذين عاشوا في الشرق الأوسط خلال العصر البرونزي بين عامي 3000 وألف قبل الميلاد هم على الأرجح الأجداد المباشرون لأكثر من 90% من الشعب اللبناني الحالي، فيما البقية يتحدرون من شعوب أوراسية مختلفة.حيث حلل الباحثون العلاقة الجينية بينهم وبين أهل كنعان القدماء. اكتشفوا أن نسبة 90% من أصل اللبنانيين الحاليين محتمل أن تكون من الكنعانيين، مع نسب قليلة أخرى ذات أصول أسيوأوروبية. وكشف تسلسل «دي إن إيه» الكنعانيين الخمسة أيضا أن هؤلاء كانوا مزيجا من شعوب مزارعين خلال العصر الحجري الحديث ومهاجرين أتوا من الشرق إلى المنطقة قبل خمسة آلاف سنة.

وجدير أن كانت هناك نظرية تقول إن المسيحيين هم من أصول فينيقية، وإن المسلمين هم من أصول عربية، وإن هذا التباين هو مصدر كل اختلاف وكل علة، أما كلمة فينيقيين، فهي كلمة يونانية، تعني “الحمر” أطلقها اليونانيون على التجار الذين كانوا يحملون اليهم من شواطئ لبنان الصباغ الأرجواني الأحمر المستخرج من أصداف البحر.
في دراسة جديدة على البقايا القديمة الموجودة بالشرق الأدنى، حدد د.كريس تايلر سميث ومرافقوه تتابع الجينوم الكامل لخمسة من الكنعانيين، اللذين عاشوا منذ 4 آلاف سنة في مدينة صيدا، الموجودة حاليًا بلبنان.
يقول“د تايلروسَعت من آفاقنا في فهم التاريخ تلك الدراسات الجينية المُستخدِمة للحمض النووي القديم، وأجابت على الأسئلة المثارة حول أصول وأحفاد الجماعات المبهمة مثل أهل كنعان القدماء، اللذين تركوا القليل من الآثار المكتوبة عنهم».

أظهر العصر البرونزي للكنعانيين –الذين عُرفوا فيما بعد بالفينيقيين- العديد من جوانب المجتمع المتحضر، فقد اخترعوا أول أبجدية، وأسسوا مستعمرات خلال البحر الأبيض المتوسط، كما أنهم ذُكروا غير مرة في الكتاب المقدس.
يخمن الفريق أن تلك النسب الأسيوأوروبية جاءت بسبب اختلاطهم مع الأفراد الكنعانيين منذ 2200 إلى 3800 سنة، في الوقت الذي زادت فيه الغزوات الخارجية على تلك المنطقة.
أظهر تحليل الحمض النووي القديم أن الكنعانيين أنفسهم كانوا خليطًا من الناس استقروا في القرى الزراعية أثناء العصر الحجري الحديث، ومهاجرين من الشرق وصلوا إلى تلك المنطقة منذ 5 آلاف سنة.
تقول مديرة موقع الحفر في صيدا بلبنان والمشاركة في البحث د. كلود دوميت-سيرهال: «إنها المرة الأولى التي يكون لدينا فيها دليل على الاستمرارية الجينية بالمنطقة، بداية من العصر البرونزي للكنعانيين حتى الآن. فهذه النتائج تتفق مع الاستمرارية التي وجدها علماء الآثار أيضًا».
وتضيف: «لقد أثرى التعاون بين علماء الآثار وعلماء الجينات كلا المجالين، واستطاع الإجابة على الأسئلة حول هذا الأصل والتي لم يستطع الخبراء في كلا المجالين الإجابة عليها من قبل».
من هم الكنعانيون.
ينتمي الكنعانيون إلى الشعوب السامية ، واستقروا في جنوب سوريا وفلسطين وسيطروا على هذه المنطقة وأطلقوا عليها اسم أرض كنعان أو بلاد كنعان ، وهناك اختلاف حول أصل الكنعانييين ،فبعض الأراء تقول إن الكنعانيين كانوا في البداية يعيشون في شبه الجزيرة العربية وانتقلوا فيما بعد إلى مدينة كنعان.وهي منطقة تاريخية سامية اللغة في الشرق الأدنى القديم تشمل اليوم فلسطين ولبنان والأجزاء الغربية من الأردن وسورية، وكانت المنطقة مهمة سياسياً في العصر البرونزي المتأخر خلال حقبة العمارنة كون المنطقة كانت محل نزاع الإمبراطورية المصرية والآشوريين. والمصطلح «كنعان» كإسم هو مصطلح جغرافي، فإن أول ذكر له ورد في نص اكتشف في تل مرديخ ويعود تاريخه إلى منتصف الألف الثالث قبل الميلاد،
على الرغم من أن السجلات التاريخية للكنعانيين محدودة، إلا أنهم قد ذُكروا في القصص الإغريقية والمصرية، وقد أشار الكتاب المقدس إلى تدمير المستعمرات الكنعانية وإبادة مجتمعاتهم. حيث تجادل الخبراء كثيرًا حول الأصل الجيني للكنعانيين، وماذا حدث لهم، وعن أسلافهم وأحفادهم الحاليين إذا كان لهم أحفاد.